”أشرطة الفاتيكان“ بدور العرض وسط توقعات بإثارته جدلا دينيا

”أشرطة الفاتيكان“ بدور العرض وسط توقعات بإثارته جدلا دينيا

المصدر: إرم- من مهند الحميدي

في الوقت الذي تستعد فيه صالات العرض في الإمارات ولبنان لعرض فيلم ”أشرطة الفاتيكان“ غدا الخميس، وفي أمريكا بعد يومين، من المتوقع أن يثير العمل جدلاً دينياً لتناوله قضية خلافية هي التلبس والأرواح الشريرة.

ويسلط الفيلم الضوء على أشرطة فيديو مسجلة سُربت من مقر الفاتيكان، تروي قصة مرعبة لفتاة تدعى، أنجيلا هولمز، تتسبب بأذًى قاتل لكل من يقترب منها، إثر تعرضها لحادث مأساوي.

ويلجأ والد الشابة هولمز البالغة من العمر 27 عاماً، لعرضها على مسؤولين روحانيين من الفاتيكان، بعد أن تسببت بجروح وإصابات مميتة للمحيطين بها، ليشخصوا حالتها على أنها نوع من المس الشيطاني، متجاهلين أسس الطب النفسي.

ولدى شروع الآباء الكنسيين في علاجها من المس، وطرد الروح الشريرة التي تسكنها، يفاجأون بالقوة الهائلة لتلك الروح، ويصير الأمر بين يدي الأب لوزانو.

ويشارك في بطولة الفيلم كل من: جون أميدوري، وكاثلين روبرتسون، ودجيمون هونسو، ودوغري سكوت، والممثل الأميركي المكسيكي الأصل مايكل بينا، الذي يؤدي دور الكاهن لوزانو، والعمل من إخراج مارك نيفيلدين، وتأليف كريس مورجان، وسيناريو كريستوفر بوريللي.

وبلغت ميزانية الفيلم حوالي 13 مليون دولار، وهو من إنتاج شركة ”لايكشور إنترتاينمنت“ وتصوير جيراردو مادرازو، وموسيقى جوزيف بشارة، ومونتاج إيريك بوتر.

ومن المتوقع أن يحقق الفيلم نجاحاً، ويعطي المشاهد جرعة من التشويق، بعد الضعف الذي شهدته أفلام الرعب خلال العام الحالي، والتي وصفت بـ“الهزيلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com