عضوة كنيست إسرائيلية تعلق على ”حارة اليهود“

عضوة كنيست إسرائيلية تعلق على ”حارة اليهود“

المصدر: القاهرة- من محمود صبري

علقت عضو الكنيست الإسرائيلية، كسانيا سبطلوفة، الخبيرة في الشؤون المصرية على مسلسل ”حارة اليهود“، في حلقة جديدة من سلسلة الجدل المحتدم، حول العمل.

وقالت كسانيا: ”بعدما سمعت كثيراً عن مسلسل حارة اليهود، والذي يبث طيلة شهر رمضان في الكثير من القنوات المصرية والعربية، أصبح لدي فضول لمشاهدة المسلسل، وعلى مدار ساعة ونصف من المشاهدة، ألخص لكم ما يلي:
”يتم الحديث عن موضوع هام أخذ حيزًا كبيرًا في مجال عملي وأكاديمي وصحفي، ألا وهو الإرث اليهودي في العالم العربي، واليهود في الإعلام العربي، والآن وبصفتي عضوة كنيست، سيأخذ أيضاً حيزاً كبيراً من عملي البرلماني“.

وأضافت: ”خلال عملي الصحفي أتيحت لي الفرصة لمشاهدة المسلسلات الرمضانية والكتابة عنها، وأذكر منها : ”الشيخ متولي“ و“فارس بلا جواد“ وغيرها“.

”إلا أن القنوات المصرية تبث هذه المرة صورة ثانية، عبر شخصية فتاه يهودية تعشق ضابطا مسلما، يقاتل من أجل طرد اليهود من فلسطين“.

”الفتاه، وليلى، وسائر الجيران اليهود والمسلمين والمسيحيون، يختبؤون في مبنى الكنيس، ويقرر أخوها الذهاب إلى فلسطين، والانضمام إلى الجماعات اليهودية قبل إعلان قيام إسرائيل“.
”نقاش وجدل شديد بين الفتاة والأهل وتردد عبارة ”نحن تربينا على أننا يهود مصريين، وليس يهود إسرائيليين“.
وأشارت النائبة الإسرائيلية، إلى أن هناك شخصيات محورية في المسلسل، منها جماعة الإخوان المسلمين، وحركة مصر الفتاة، التي كان أنور السادات أحد أعضائها“.

وأضافت، أنها وجدت نقصاً مهماً في المسلسل، وهو عدم إنصاف اليهود في عهد جمال عبدالناصر، الذي ظلمهم وصادر ممتلكاتهم وسحب الجنسية المصرية منهم، ثم طردهم.

وتابعت، بأنه لأول مرة تجسد شخصية اليهودي بلا سوالف وبلا قبعة، ولا يصورون بأنهم قتلوا الأطفال من المسلمين والمسيحيين، وإنما صورت حياتهم بالترف والرقص والغناء، مقارنة بباقي الأعمال التي أذكر منها ”48 ساعة في تل أبيب“ و“أولاد العم“ و“السفاره في العمارة“.

النائبة الإسرائيلية استنتجت أن هناك من يحاول إنصاف اليهود في مصر، مشيرة إلى أن هذا المسلسل، كان من المفترض أن يبث قبل سنتين، إلا أن الرئيس الإسلامي الأسبق، محمد مرسي، رفض ذلك وبشدة.
وأضافت، أن الآراء والتعليقات على المسلسل تعددت، فمنهم من أثنى على ذلك، ومنهم من عارض بشدة، مشيرة إلى أنها تشعر بالفخر الكبير لأن هناك إرث يهودي في مصر والعالم العربي، بالإضافة إلى إرث ثقافي وأماكن عبادة وممتلكات، مؤكدة أنها ستعمل بكل جهد من أجل الدفاع عن ذلك، من خلال عملها البرلماني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com