”باب الحارة“ يتحول إلى مادة دسمة للسخرية والتعليقات

”باب الحارة“ يتحول إلى مادة دسمة للسخرية والتعليقات

المصدر: إرم – سماح المغوش

يطل علينا في رمضان هذا العام وبشكل غير متوقع المسلسل السوري ”باب الحارة“ في جزئه السابع، وبعد أن تنفس المشاهد العربي الصعداء في رمضان الماضي، حين عرض الجزء السادس وتخيل متابعوه أنه الأخير، فاجأنا هذا العام المخرج بسام الملا بجزء سابع، ليجعلنا نطرح تساؤلا مهما، هل يكون هذا الجزء هو الأخير؟

الطريف في الأمر، أن المسلسل الذي صار سلسلة لا نهائية فتح شهية متابعيه ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على السخرية، وصار مادة دسمة للنكات والتعليقات.

bab5

ففي تعليق لأحد الناشطين على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ على أجزاء المسلسل، قال: ”سوريا خلصت، وباب الحارة ماخلص“. في إشارة إلى وضع البلاد المضطرب.

وفي تعليق طريف آخر مرفق بصورة، على الحلقة التي توفيت فيها ”نادية“ زوجة ”أبو عصام“ الفرنسية بداء السل (المعروف بأنه داء قاتل بالعدوى): ”بعد وفاة نادية أسرة باب الحارة تنجو بأعجوبة“. مرفقة بصورة أفراد عائلة ”أبو عصام“.

bab1

كما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، منشور ساخر عن فحوى قصة المسلسل:

 

bab4

 وتسبب غياب العديد من الوجوه سواء للوفاة أو لتغيير الأدوار، في انحسار رغبة المشاهد في متابعة الجزء السابع من المسلسل، كما أن عمليات التجميل المبالغ فيها والـ“ماكياج“ على وجوه الفنانات جعل عامل الجذب ضعيفا، فالمظهر العصري جدا المنافي لنساء عشن قبل 70 عاما على الأقل! أضعف الإقناع في أداء الأدوار.

 كما أن المسلسل ارتكب خطأ فادحا في جزئه السابع، حيث تاه النص من يد المخرج بسام الملا على مايبدو، فقد ظهرت شخصية ”أبو مرزوق“ التي من المفروض أن تكون قد ماتت في الجزء الخامس في عزاء زوجة ”أبو عصام“ الفرنسية!. ما أثار سخرية واسعة.

ورغم ذلك ظل لباب الحارة تأثيره الكبير عربيا، وصار أبطاله كالقصص الشعبية لدى متابعيه، ففي اليمن قدم شباب يمنيون وصلة طريفة على غرار باب الحارة، فيما شهدت العديد من الدول العربية الأخرى وصلات مماثلة:

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com