لينا كرم تلامس معاناة المرأة في رمضان 2015

لينا كرم تلامس معاناة المرأة في رمضان 2015

المصدر: إرم- من ربا الحايك

تستعد الفنانة السورية لينا كرم للبدء بتصوير مشاهدها في مسلسل ”بقعة ضوء11“ والذي يقدم لوحات ناقدة ضمن قالب كوميدي ساخر.

كما تطل على جمهورها في الموسم الرمضاني المقبل بأكثر من عمل؛ إذ أوضحت، في تصريح لشبكة ”إرم“ الإخبارية، أنها تشارك في بطولة مسلسل ”عناية مشددة“ تأليف علي وجيه ويامن الحجلي، وإخراج أحمد إبراهيم أحمد حيث تجسد فيه شخصية ”عتاب“ امرأة من مخلفات الأزمة السورية مطلقة ميسورة الحال، وتمتلك جمعية خيرية تسعى عبرها إلى استغلال الفتيات تحت غطاء الجمعية.

مضيفة أنها ستظهر أيضاً في مسلسل ”داماسكو“ تأليف سليمان عبد العزيز سيناريو وحوار عثمان جحا وإخراج سامي الجنادي، ومن إنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي، كاشفة أنها تحلّ ضيفة على العمل حيث تؤدي دور ”ممثلة“ تعاني من جور شركات الإنتاج ومن الشللية، حيث تلامس بدورها هذا معاناة الفنان السوري مع شركات الإنتاج وأمام الضغوط المختلفة التي يمر بها.

unnamed-(2)

كما كشفت عن مشاركتها في مسلسل ”بانتظار الياسمين“ تأليف أسامة كوكش وإخراج الفنان سمير حسين بشخصية امرأة تبحث عن الارتباط برجل جيد يعي المسؤولية قبل أن تكتشف خيانته لها فتقرر الانتقام بأسلوب ذكي.

مضيفة أنها تشارك أيضاً في مسلسل ”العراب“ سيناريو وحوار حازم سليمان وإخراج المثنى صبح بشخصية ”ميمي“ المرأة التي تضع أمامها هدف الزواج بأحد أولاد العراب الأب قبل أن تنجح بذلك عندما يكون أحد أبنائه تحت تأثير شرب الكحول فتضعه أمام الأمر الواقع، غير أنه يتحول فيما بعد ليصبح رجلا ظالما وقاسيا، مبينة أن شخصيتها في العمل تمر عبر مراحل وانعطافات وتحولات كثيرة.

وتشير كرم كذلك إلى عملها في ”خان الدراويش“ للمخرج  محمد معروف حيث تؤدي دور  امرأة شامية  زوجة صاحب الخان لديها بنت وصبي تقدم خلال دورها نموذج المرأة الشامية المهتمة بأسرتها.

وحول رأيها بالأعمال العربية المشتركة أشارت النجمة كرم إلى أنها لا تمانع هذه الأعمال خاصة عندما تكون ضرورة تحتاج إلى تواجد عناصر وجنسيات مختلفة داخل العمل، غير أنها تقف ضد هذه الأعمال عندما تتحول إلى ظاهرة الهدف منها البحث عن التسويق والتوزيع فقط، خاصة وأن سوريا تمتلك نجوماً يمكنهم تقديم كل ماهو متميز وممتع.

وحول الأصوات التي رفعها بعض الفنانين السوريين حول الظلم الذي يتعرضون له من قبل شركات الإنتاج، أكدت كرم أن هذا الأمر معيب خاصة الفنانين والفنانات الذين ظلوا في سوريا خلال الأزمة ولم يغادروا، مشيرة إلى أن المشكلة لا تكمن فقط في الشللية الموجودة أصلاً قبل الأزمة السورية إنما تكمن أيضاً في الأجور التي تحاول شركات الإنتاج من خلالها استغلال الفنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com