السودان يقيم حفل تأبين للشاعر الأبنودي

السودان يقيم حفل تأبين للشاعر الأبنودي

المصدر: الخرطوم – من ناجي موسى

أقام الاتحاد العام للأدباء والكتاب السودانيين مساء الأربعاء، بالتعاون مع المكتب الإعلامي للسفارة المصرية بالخرطوم، حفل تأبين للشاعر والأديب الراحل عبد الرحمن الأبنودى، حضره عدد كبير من الأدباء والمفكرين والمهتمين بالحركة الثقافية والفنية والشعرية بالسودان.

 وشهد الحفل تقديم فقرات وأبيات شعرية للأبنودي، ألقاها عدد من الأدباء والشعراء الشباب السودانيين المحبين لأعماله الشعرية والأدبية، والمعبرة عن البيئة الحقيقية للمجتمع الجنوبي بمصر والسودان بتراثه الحضاري وأصالته النادرة، وأجمع المشاركون فى حفل التأبين على أن الأبنودي كان محبا للسودان وأهله.

وعدد الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب السودانيين فريد مكاوي في كلمته خلال الاحتفال الأعمال الشعرية والأدبية للراحل، ووصفها بأنها تعتبر تاريخاً وتراثاً يحفز الشعراء والأدباء الشباب على الاستمرار فى استلهام تلك الإبداعات، والسير على خطى تلك الرموز التى لم تنفصل عن وطنها وأمتها، فى ظل التحديات الراهنة.

وشارك في حفل التأبين، رئيس المجلس القومي للثقافة والفنون بالسودان عاطف عثمان، والمستشار بالسفارة المصرية بالخرطوم أحمد عبد الهادى، وممثل المسرحيين السودانيين عبد اللطيف الرشيد، ورئيس اتحاد التراث السوداني محمد نور، وأمينة رابطة الأديبات السودانيات  هيفاء عبد الستار، بالإضافة إلى عدد من الشعراء والأدباء والكتاب السودانيين.

وقال المستشار الإعلامي للسفارة المصرية بالخرطوم عبد الرحمن عبد الفتاح ناصف خلال الحفل أن ”الأبنودي لم يكن شاعرا أو أديباً عادياً، ولكنه كان يمثل حالة وطن وحالة أمة بكل ما مرت به من كبوات وانتصارات خلال الحقبة الماضية“، وأشار إلى قدرته الفطرية على التعبير الشعري والأدبي الصادق عما يمر به وطنه وأمته العربية.

وأضاف ناصف أن الرموز والنماذج الأدبية والشعرية تزامن رحيلها سوياً حيث رحل الأبنودي ورحل الشاعر السوداني الكبير محمد الفيتوري، وقال: ”هذه الرموز تؤكد حيوية هذه الأمة، وقدرتها على تقديم المواهب الفذة والنادرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com