منوعات

بعد صفعه أمام الجمهور.. تفاصيل الصلح بين الشاعر شالح العضياني وزميله
تاريخ النشر: 24 يوليو 2022 9:03 GMT
تاريخ التحديث: 24 يوليو 2022 11:55 GMT

بعد صفعه أمام الجمهور.. تفاصيل الصلح بين الشاعر شالح العضياني وزميله

فريق التحرير

أظهرت مقاطع فيديو متداولة جانبا من مراسم الصلح بين الشاعر السعودي شالح العضياني وزميله الذي تم صفعه أمام الجمهور خلال فعالية شعرية قبل أيام. بعد صفعه أمام

+A -A

أظهرت مقاطع فيديو متداولة جانبا من مراسم الصلح بين الشاعر السعودي شالح العضياني وزميله الذي تم صفعه أمام الجمهور خلال فعالية شعرية قبل أيام.

ونال مقطع فيديو الصفع تفاعلا واسعا وأثار جدلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكشفت تفاصيل الصلح عن شخص المعتدى عليه، إذ ذكر معلقون أنه ابن عم الشاعر شالح العضياني، وأن اسمه بندر.

وبحسب معلومات متداولة، فقد جرى العفو عن الشاعر العضياني مقابل دفع مبلغ قدره 150 ألف ريال سعودي، إضافة إلى 7 رؤوس من الغنم.

وظهر الشاعر شالح العضياني وهو يقبّل راس المعتدى عليه ”بندر“، ويطلب منه المسامحة أمام عدد من الأشخاص، وفي المشهد يظهر وجه المجني عليه وبه رضوض واضحة تحت عينه اليسرى، ما يعتقد أنه من آثار الصفعة.

وكان مقطع الاعتداء شهد انتشارا  على نطاق واسع، وسط انتقادات مدونين سعوديين كثر لما جرى، بينما توسع آخرون في انتقاداتهم لتشمل تجمعات شعر المحاورة الذين يقولون إن كثيرًا ما ينتهي بخلافات بين الشعراء تمتد للحضور.

وكتب أحد المغردين معلقًا: ”معاد يستحون.. ويهايطون الضيف له حشمه ومدري وش وكل يوم منزلين مقطع سفر يا حبهم للمهايط والبربره وكبار العلوم .. الله يقطع ضعافة النفس“.

وقال آخر: ”المحاورات هذي باب شر وفتن بين الناس يا ليتها تمنع أو تنظم أو تصير عن بعد“.

وكتب ثالث في سياق مماثل: ”متى تنتهي هذه الظاهرة السيئة في مناسباتنا والتي محسوبه علينا كنوع من الفنون وهي سواليف وهياط وتخلف في معظمها؟“.

وطلب بعض المغردين حذف مقطع الفيديو من مواقع التواصل الاجتماعي لعدم إثارة الخلاف، لكن وسائل إعلام محلية عديدة نشرته عبر منصاتها.

وينتشر شعر المحاورة على نطاق واسع في السعودية بمسميات متعددة، منها: (المحاورة، والردِّية، والقلطة)، وهو شعر مرتجل يدور بين شاعر وآخر مباشرة في زمان ومكان واحد، وهو أيضا شعر غنائي يؤدى على لحن معين يسمى (الطرق).

وكادت محاورة شعرية أقيمت مساء الأحد الماضي، ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، في قصر السلطان بمنطقة رنية، تتطور لمشاجرة كبيرة بين الجمهور؛ بسبب اتهامات لشاعرين بالطعن في نسب بعضهما بعضًا، قبل أن ينجح المنظمون في تهدئتهما.

وحضر تلك المبارزة الشعرية حشد كبير من أبناء القبائل، الذين تجمعوا في قاعة الاحتفال للاستماع إلى محاورة أربعة شعراء ينتمون لقبائل مختلفة، وهم: ”حبيب العازمي، وعبدالعزيز العازمي، وزامل السبيعي، وفالح أبو عضيدة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك