منوعات

بعد غياب عامين.. "مهرجان المدينة" يعود إلى العاصمة التونسية
تاريخ النشر: 09 أبريل 2022 18:10 GMT
تاريخ التحديث: 09 أبريل 2022 20:50 GMT

بعد غياب عامين.. "مهرجان المدينة" يعود إلى العاصمة التونسية

استعادت ليالي رمضان في مدينة تونس جزءا كبيرا من روحها، مع عودة "مهرجان المدينة" التقليدي الموسيقي، في دورته الثامنة والثلاثين، بعد سنتين من الغياب بسبب جائحة

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

استعادت ليالي رمضان في مدينة تونس جزءا كبيرا من روحها، مع عودة ”مهرجان المدينة“ التقليدي الموسيقي، في دورته الثامنة والثلاثين، بعد سنتين من الغياب بسبب جائحة ”كورونا“.

وافتتحت دورة هذا العام يوم الخميس الماضي، وتتواصل إلى 25 أبريل/ نيسان الجاري، حيث التقى عشاق الطرب بفرقة الرشيدية المتخصصة في إحياء التراث التونسي، والتي دأبت على إحياء حفل الافتتاح بـ“مهرجان المدينة“.

وتعج الفضاءات الثقافية في مدينة تونس بالسهرات الموسيقية كل ليلة، لتشد إليها جمهورا خاصا ألف مثل هذه السهرات على امتداد سنوات، قبل أن تقطع جائحة كورونا هذه العادة لسنتين.

وإضافة إلى المسرح البلدي في وسط تونس العاصمة، ينفتح مهرجان المدينة على عدد من الفضاءات ذات القيمة التراثية والمعمارية الجاذبة، لا سيما في المدينة العتيقة، من دار الأصرم إلى دار بن عبدالله إلى بير الأحجار ودار بن عاشور وغيرها من الفضاءات التي تحفل بالموسيقى الصوفية والكلاسيكية، حيث يتم اختيار العروض وفقا لما يتماشى مع خصوصية شهر الصيام، إضافة إلى ”دار الأوبرا“ في مدينة الثقافة وساحة باب سويقة بالمدينة العتيقة.

وقال عدد من القائمين على ”مهرجان المدينة“ التونسي لـ“إرم نيوز“ إنّ الدورة 38 هي نسخة ”العودة“ بعد سنتين من الغياب، مشددين على أن المهرجان يعد ثمرة شراكة بين جمعية مهرجان المدينة ومدينة تونس ووزارة الثقافة ومدينة الثقافة.

ومن العروض التي سيتابعها جمهور المهرجان في تونس العاصمة، حفل الفنانة نهى رحيم ”حديث العشق“ في دار الأصرم، وعرض ”القنطرة“، وعرض ”موسيقى الأندلس“ بفضاء بير الأحجار، إضافة إلى عرض ”الأغاني التونسية للأيام الخوالي“ من إخراج إكرام عزوز.

وفي دار الأصرم ستقدم فرقة ”أن آر“ حفلاً موسيقيًا للموسيقى التونسية وموسيقى شمال أفريقيا والموسيقى المتوسطية، ينظمه طلاب من معاهد الموسيقى التونسية، يليه عرض ”أغنية في البال“ الذي ينظمه نادي ”فتحية خيري للموسيقى“، وعرض ”سلامية بني خيار“ في دار بن عاشور، وعروض لمحمد العطار وشيرين اللجمي وسهيل الشارني ومنجية يحيى، إضافة إلى ”أمسية الجاز“ لزياد الفطناسي، في حين يكون الاختتام مع الفنان لطفي بوشناق على المسرح الرئيسي لدار ”الأوبرا“ يوم 25 أبريل/ نيسان الجاري.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك