وفاة الأديب السعودي عاصم حمدان

وفاة الأديب السعودي عاصم حمدان

المصدر: صلاح حسن – إرم نيوز

توفي الأديب السعودي الدكتور عاصم حمدان، السبت، عن عمر ناهز 70 عاما.

ونعى كتاب ومشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي الأديب الراحل، معددين أبرز مآثره ومشيدين بإرثه المعرفي وإنتاجه الأدبي.

وغرد الكاتب السعودي جميل الذيابي، عن وفاة حمدان، قائلا: ”رحم الله الأديب الأريب #عاصم_حمدان غادر أبو أحمد تاركا إرثا معرفيا وأدبيا كبيرا، وقبل ذلك، صورة بيضاء في قلوب محبيه، وبصمة لا تنسى كل العزاء لأسرته وللوسطين الإعلامي والثقافي“.

وقالت الكاتبة السعودية وفاء الطيب: ”رحل #ابن_المدينة الباحث والمؤرخ الأديب الدكتور عاصم حمدان صاحب القلم الرحيم الذي كم واسى به أسر وعوائل المدينة في فقدهم. أحد الفضلاء الذين دونوا عن تاريخ المدينة المنورة. فقيد المدينة المنورة الدكتور #عاصم_حمدان نسأل الله أن يتغمدك بواسع رحمه ويرزقك الجنة بلا حساب ولا عذاب“.

 

كما نعاه وزير الثقافة السعودي بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، قائلا: ”بلغنا ببالغ الحزن نبأ وفاة والدكم الدكتور الأديب عاصم حمدان، ونبلغكم وكافة الأسرة تعازينا ومواساتنا، ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته“، وفق ما نقلت عنه صحيفة عكاظ المحلية.

 

 

 

 

وكتب الصحفي عبدالرحمن القرني: ”رحم الله الدكتور #عاصم_حمدان أحد أساتذتي الأفاضل في قسم اللغة العربية في جامعة الملك عبدالعزيز، وأسكنه فسيح جناته وجعل قبره روضة من رياض الجنة، الذي انتقل الى جوار ربه ظهر هذا اليوم“.

وعاصم حمدان كاتب وباحث في تاريخ مكة المكرمة والمدينة المنورة له العديد من المؤلفات، وحائز على كثير من الجوائز.

ومن أبرز مؤلفات الأديب عاصم حمدان، ”التآمر الصهيوني الصليبي على الإسلام، حارة الأغوات، حارة المناخة، نحن والآخر، أشجان الشامية، دراسات مقارنة بين الأدبين العربي والغربي، المدينة المنورة بين الأدب والتاريخ“.

ونال الأديب الراحل عاصم حمدان العديد من الجوائز منها جائزة علي وعثمان حافظ الصحافية كأحسن كاتب عمود صحفي خلال العام 1996، كما نال درع نادي المدينة المنورة الأدبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com