فوز العتيبي تطالب الشاعر خالد الغربي بدفع 100 ألف ريال لهذا السبب – إرم نيوز‬‎

فوز العتيبي تطالب الشاعر خالد الغربي بدفع 100 ألف ريال لهذا السبب

فوز العتيبي تطالب الشاعر خالد الغربي بدفع 100 ألف ريال لهذا السبب

المصدر: الرياض- إرم نيوز

طالبت الناشطة السعودية المعروفة في مجال الدفاع عن حقوق النساء وتمكينهن، فوز العتيبي، شاعرا شابا مواطنا لها، بدفع قيمة رهان مالي باهظ تعهد بدفعه فيما لو استمر زواجها لأكثر من ستة أشهر.

وكان الشاعر السعودي الشاب، خالد الغربي، قد علق على فيديو نشرته العتيبي في منتصف أغسطس/آب الماضي، برفقة زوجها، بعرض رهان على طلاق الزوجين خلال فترة ستة أشهر مقابل دفع مئة ألف ريال (نحو 26 ألف دولار) إذا ما واصلا حياتهما سوية.

وتوقع الغربي يومها أن لا يستمر زواج مواطنته العتيبي شهرين، قائلا: ”إذا كنا من الحيين إن شاء الله واستمر زواجكم 6 شهور لك هدية مية ألف من عندي، وأراهن ما راح يكمل شهرين فقط“.

ومع مرور ستة أشهر على زواج العتيبي يوم أمس الاثنين، دعت الشابة مواطنها الغربي، للوفاء بوعده الذي قطعه على نفسه فيما لو استمرت مواطنته بزواجها، وهو ما حصل بالفعل، إذ يرتبط الزوجان بعلاقة وثيقة بحسب ما تعلن الزوجة على الدوام.

وقالت العتيبي على تويتر ”تذكرون الشاعر خالد الغربي اللي راهن على طلاقي خلال ٦ شهر ووعدني ان جاء هاليوم وما تطلقت لي في ذمته ١٠٠ الف ريال، تعالوا نذكره ان المدة انتهت ونشوف هل هو بالفعل مثال ماقال قد كلامته قول وفعل ولا لا، وعلى قولة عوف الكلبي (آفة المروءة خلف الوعد)“.

ووجد مطلب العتيبي، مؤيدين كثر له، حيث تضامن معها عدد كبير من المغردين والمغردات السعوديين الذين حثوا مواطنهم الغربي على الوفاء بوعده ودفع المبلغ للزوجة التي فشل تنبؤه بطلاقها.

وقالت العتيبي التي انهالت عليها عبارات المساندة والتضامن تحت الوسم ”#وين_الميه_الف_ياخالد“، ”بسوي سحب جائزه ٥٠٠٠ ريال من المئة الف اللي في ذمة خالد الغربي اذا دفعها لأكثر واحد يشارك بالهاشتاق وانا جد جد قد كلمتي قول وفعل“.

وتفاعل الشاعر الغربي مع النداءات والمطالب الكثيرة التي انهالت عليه، وقال في تغريدة مقتضبة على تويتر ”بيكون لي رد في سنابي قريبآ ان شاءالله“.

ومن غير الواضح كيف سينتهي الرهان بين الطرفين مع تمسك العتيبي بحقها في مبلغ الرهان، والتزام الغربي بالصمت رغم كل الانتقادات التي انهالت عليه، مع وجود بعض المدافعين عنه.

وتواجه الناشطات السعوديات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة، انتقادات وتعليقات مسيئة في كثير من الأحيان، من قبل فريق من السعوديين يعارضون مطالب تلك الناشطات التي طالبن بها لسنوات، وأقرتها السعودية بشكل متتابع في غضون عامين، كالسماح لهن بالسفر دون قيود وقيادة السيارة وتخفيف القيود على الملابس والتنقل وحضور النشاطات والفعاليات العامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com