إساءة المشاهير للجمهور.. غرور أم عفوية؟

إساءة المشاهير للجمهور.. غرور أم عفوية؟

المصدر: عوض محمد - إرم نيوز

فنَّد نقاد وخبراء نفسيون، أسباب إساءة عدد من المشاهير والفنانين لجمهورهم لدرجة وصلت إلى حد السخرية والإهانة، كان آخرها ما صدر من المطرب محمود العسيلي، وهو ما أحدث ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي أجبرته على الاعتذار وتبرير موقفه.

وكان محمود العسيلي، قد أحرج أحد معجبيه في إحدى حفلاته لأنه كان يرغب في التقاط صورة معه، وسبقته مجموعة من الفنانين من بينهم الفنانة اللبنانية إليسا التي نهرت إحدى معجباتها في مطار الكويت، قبل مشاركتها في مهرجان ”هلا فبراير“ العام 2015 لأنها أرادت التقاط صورة معها.

كما ضمت القائمة الفنانة المصرية حلا شيحة، التي ردت بقسوة على أحد متابعيها، بسبب تعليقها على قرار الاعتزال وخلع الحجاب، وأيضًا يعتبر الفنان أحمد فهمي كثير التشاجر مع جمهوره وتوجيه الإهانة له.

داء العظمة

الناقد الفني طارق الشناوي يرى أن سرَّ إهانة الفنانين للجماهير والمعجبين يرجع إلى عوامل نفسية واضطرابات في الشخصية تجعل الفنان يُصاب بـ“داء العظمة“، وهذا يعد بداية النهاية بالنسبة لأي فنان، على حد تعبيره.

وأوضح الشناوي لـ“إرم نيوز“ أن الفنان عليه توخي الحذر في ردود الفعل لأنه ليس مُلكًا لنفسه بل صنعه الجمهور ووضعه على قمة المجد وبمقدوره أيضًا أن يُسقطه من عرش الفن.

لكن ذلك لا يحول دون الإشارة إلى الضغوط الكبيرة، والالتزامات التي تؤثر على الجهاز العصبي لدى الفنانين، وفق الشناوي، الذي طالب الفنانين الذي يتعرضون لضغوط يومية بالتواصل مع أطباء متخصصين في الأجهزة العصبية للتحكم في الذات.

وبغض النظر عن الردود العفوية، رأى النقاد أن هناك مشاهير مصابون بـ“الغرور الأعمى“، وهو الذي يدفعهم للتهور والجنون، ويفقدهم القدرة على وزن الأمور والمواقف في التعامل مع الجماهير.

ضغوط ومضايقات

الفنانة المصرية حلا شيحة دافعت عن ردود أفعال الفنانين إزاء الجماهير، بأن الفنان يتعرض لضغوط ومضايقات يوميًا خلال العمل، فضلًا عن حالات الاستفزاز والتهكم مما يستوجب الرد القاطع، وفق رأيها.

وأكدت شيحة خلال تصريح لـ“إرم نيوز“ أن الفنان مُلك للجمهور، وأنها تتقبل النقد وليس لديها أي غرور، إلا أنها ”ترفض التدخل في حياتها الشخصية أو توجيه إهانة إليها“، ما يجعلها ترد على الفور.

وأشارت إلى أن هناك مواقف مختلفة قد يُقدم فيها الفنان على إهانة أحد الجماهير دون وجه حق، وهذا يعد غرورًا قاتلًا وتعديًا غير مقبول.

عوامل نفسية

أما استشاري الطب النفسي، الدكتور جمال فرويز، فقال إن أغلب أسباب إساءة الفنانين للجماهير يعود إلى عوامل نفسية بحتة.

وقال لـ“إرم نيوز“ إن هناك فنانين موهوبين لكن يطاردهم دائمًا شعور وإحساس بالنقص، معتبرًا أن مثل هذه الأفعال تؤدي إلى فقدان جزء كبير من جمهور الفنان.

وتابع أن“ردود فعل الفنان عملية تعويضية لما يُعانيه من نقص، ولابد من عرضه على طبيب نفسي لأن تكرار تلك الأمور يعد كارثة تفقد أرضيته الجماهيرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com