محمد الشرنوبي يتحدث للمرة الأولى عن علاقته بسارة الطباخ

محمد الشرنوبي يتحدث للمرة الأولى عن علاقته بسارة الطباخ

المصدر: عبده الشرقاوي – إرم نيوز

خرج الفنان المصري الشاب محمد الشرنوبي عن صمته، للحديث عن خطوبته من المنتجة ”سارة الطباخ“ منذ قرابة الشهرين، والتي أثارت جدلًا كبيرًا حولها لأنها تكبره بعدة سنوات.

وكشف الشرنوبي، العديد من الكواليس للجمهور للمرة الأولى، عن علاقته بسارة الطباخ، من خلال بيان نشره عبر حسابه الرسمي على موقع ”فيسبوك“ قائلًا: ”في سبتمبر 2017 بعد مسلسل (لا تطفئ الشمس) وحلقات (صاحبة السعادة) وحفلة الموسيقار الكبير عمر خيرت وأغنية مين فينا مع النجمة الكبيرة أصالة وبعد ما كنت لسة ماضي مسلسل (كأنه إمبارح) و(فيلم الممر)، جالي شغل مع شركة كبيرة عشان أنزلّهم بوست على (إنستغرام) عندي، اللي كانت ماسكة الحملة دي واحدة اسمها سارة الطباخ، نشأت علاقة صداقة لطيفة وكانت بتقنعني أحترف الغناء.. في فترة كنت عاوز أركز في التمثيل أكتر، سارة كانت إنسانة جميلة وجدعة جدًا“.

وتابع الشرنوبي، موضحًا أن علاقته بسارة تطورت من صداقة لعلاقة حب، لينطلق منها علاقة ثقة واحترام، وهى ما كانت سببًا في مشكلات قوية حدثت في حياته، أهمها عدم رضا والده عن العلاقة، وذلك لفرق السن الكبير بينهما، وهو ما تسبب في رفض والده حضور قراءة الفاتحة قائلًا: ”بالمناسبة الڤيديو ده اتصور يوم 5 أبريل 2018 يعني من سنة و3 شهور تقريبًا وفضل أبويا زعلان مني فترة وما تصالحناش غير لما حضرلي أول حفلة أعملها في حياتي وده كان السبب في إن لما قدمته عيطت ونزلت من على المسرح“.

عايز ارد على شوية حاجات وعلى اسئلة كتير بتتسإل بقالها فترة مكنتش حابب اتكلم فيها. انا طول عمري بحب شغلي جداً ومبحبش…

تم النشر بواسطة ‏‎Mohamed El Sharnouby‎‏ في الأحد، ٢١ يوليو ٢٠١٩

وأكد الشرنوبي، أن ”سارة حاولت إقناعه بعمل ألبوم“، مشيرًا إلى أنه بعد الموافقة على القرار رغم تخوفه، فوجئ بتقديم عقد احتكار مدته 10 سنوات وشرط جزائي 600 ألف دولار مضيفًا: ”وماليش حق إمضاء أي عمل سواء تمثيل أو غناء“.

وقال: ”للأسف هذا خطأي.. أنا كنت متخيل إن شروط العقد ده؛ الشروط المتعارف عليها، ولما خفت وقلقت من الشروط دي شوية كانت سارة بتقنعني إن دي مجرد شكليات وإن كل حاجة هتتم بالتراضي وقالت لي بالحرف: أي وقت هاتيجي تقولي فيه إن العقد ده مش مريحك هديلك العقد.. عمري ما هغصبك على حاجة“.

وتابع: ”بسبب ثقتي فيها وحبي ليها وافقت على كل ده ووافقت كمان إني أمضي العقد ده رغم إنه كان معمول بتاريخ قبله بنحو 10 شهور (بتاريخ اليوم اللي قابلتها فيه تقريبًا).. ومن بعد ما مضيت العقد وبعد ما قريت الفاتحة اللي وقفت قدام كل الناس فيها.. لقيت طريقة تعامل مختلفة تمامًا وتوتر بدون أسباب بيحصل بيني وبينها“.

وأضاف الشرنوبي: ”فسخت الخطوبة شهر تموز/ يوليو 2018 يعني بعد 3 شهور بالظبط من قراءة الفاتحة ولم نكن وقتها عملنا على الألبوم.. وقلت لها إني لا أريد أن أكمل شغل خلينا أصحاب أحسن.. وكان هناك محاولات معي من ناس كثيرين مشتركين بيننا لكي يصلحوا الموضوع لأكتر من شهر“.

وتابع: ”وافقت نعطي نفسنا فرصة تانية كتجربة عشان كان عندي مشكلات كتير في طريقة التعامل.. ورجعنا وكانت الحياة كويسة في الأول ورجعنا نشتغل تاني وبعد فترة بدأت المشكلات ترجع تاني وبشكل أسخف وتسببت في مشكلات كبيرة بيني وبين أهلي وأصحابي القريبين وحتى أي حد في الوسط أصبح يتجنبني أو يتجنب التعامل معي لمجرد أن هي اللي ماسكة شغلي عشان طريقتها مكانتش ألذ حاجه خالص“.

وأشار الشرنوبي، إلى أن سارة الطباخ، حاولت التحكم في حياته وعندما حاول الخروج من دائرتها، حاولت استخدام عقد الاحتكار بشكل واضح، وتوسعت المشاكل من شخصية لمهنية، وذلك لرفضي السير في علاقة غير مريحة، ليصطدم بوجود أساليب للضغط، وكان آخرها نشرها فيديو الخطوبة، رغم انفصالهما منذ فترة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com