محامي العاهل المغربي يوضح حقيقة خلافاته مع الأميرة للا سلمى حول ابنيهما

محامي العاهل المغربي يوضح حقيقة خلافاته مع الأميرة للا سلمى حول ابنيهما

المصدر: أمينة بنيفو – إرم نيوز

نفى المحامي الفرنسي اريك دوبون موريتي، الأنباء التي تحدثت عن وقوع خلافات بين الملك المغربي محمد السادس وزوجته الأميرة للا سلمى.

وقال موريتي في رسالة توضيحية بعثها لمجلة ”كالا“ الفرنسية، إن ”ما يروج حول خلافات بين العاهل المغربي وأم أولاده، بخصوص ابنيهما الأمير المولى الحسن والأميرة للا خديجة غير صحيح“.

ولم يستبعد المحامي إمكانية لجوء موكليه إلى القضاء.

وروجت المجلة ذاتها منذ بداية تموز/ يوليوز، إلى أن العاهل المغربي لا يسمح للأميرة سلمى باصطحاب طفليها خارج المغرب خوفًا من هروبها.

وأضافت المجلة تحت عنوان: ”الأميرة للا سلمى في اليونان.. لماذا ليس لها الحق في السفر مع طفليها الاثنين؟، إنها تقضي عطلتها في اليونان برفقة ولي العهد الأمير المولى الحسن (16 عامًا)، فيما بقيت الأميرة للا خديجة (12 عامًا) في المغرب“.

وبحسب موقع ”360“ المغربي، فإن هذه الأنباء غير صحيحة، لأنها تقضي العطلة منذ 20 يومًا مع طفليها بشهادة أشخاص صادفوها في الجزر اليونانية.

وأضاف الموقع أن العائلة الملكية ترفّعت مدة طويلة عن الرد، لكن الأمر زاد عن حده.

وجاء في توضيح المحامي -الذي أورد موقع المجلة أجزاء منه- أن ما يُروج له ”خطير ولأغراض خبيثة ، وهو يمثل أفعالًا يعاقب عليها بتهمة التشهير“.

وبخصوص إقدام المجلة على مقارنة الأميرة للا سلمى بالأميرة الراحلة ديانا ، أورد المحامي في توضيحه :“المقارنة لا تعتمد على شيء أكثر من كونهما أميرتين“، ودعا إلى احترام العائلة وضرورة تقديم الحقيقة .

وغابت الأميرة للا سلمى عن الأنشطة الرسمية في المغرب منذ منذ كانون الأول/ ديسمبر 2017 ما فتح الباب لعدة تأويلات، إلى أن أوردت الصحافة الإسبانية خبر طلاقها من العاهل المغربي محمد السادس، لكن القصر الملكي لم يصدر نفيًا أو تأكيدًا للخبر، كما أن الناطق الرسمي باسم الحكومة، رفض التحدث في الموضوع خلال ندوة صحفية، مشيرًا إلى أن الموضوع ليس من اختصاص الحكومة وأنه شأن خاص بالقصر الملكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com