بعد قرار إخلاء سبيلهما بـ3 أيام.. منى فاروق وشيما الحاج خارج أسوار السجن

بعد قرار إخلاء سبيلهما بـ3 أيام.. منى فاروق وشيما الحاج خارج أسوار السجن

المصدر: محمد علام- إرم نيوز

بعد 3 أيام من صدور قرار قضائي بإخلاء سبيلهما، أنهت الفنانتان منى فاروق وشيما الحاج إجراءات إخلاء السبيل في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين داخل قسم أول مدينة نصر بالقاهرة بعد حبسهما عدة أشهر في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ“فضيحة الفيديوهات الجنسية“ مع المخرج خالد يوسف.

وقالت مصادر في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إن فريق دفاع الفنانتين أنهى الإجراءات كافة بعد التأكد من عدم طلبهن على ذمة قضايا أخرى، إذ يستلزم الأمر التأكد من ذلك قبل إنهاء إجراءات إخلاء السبيل، وهو الأمر الذي تسبب في تأخر الإفراج عنهما.

View this post on Instagram

بعد 3 أيام من صدور قرار قضائي بإخلاء سبيلهما، أنهت الفنانتان #منى_فاروق و#شيما_الحاج إجراءات إخلاء السبيل في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين داخل قسم أول مدينة #نصر بالقاهرة بعد حبسهما عدة أشهر في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ“#فضيحة_الفيديوهات_الجنسية“ مع المخرج #خال_يوسف. وقالت مصادر في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إن فريق دفاع الفنانتين أنهى الإجراءات كافة بعد التأكد من عدم طلبهن على ذمة قضايا أخرى، إذ يستلزم الأمر التأكد من ذلك قبل إنهاء إجراءات إخلاء السبيل، وهو الأمر الذي تسبب في تأخر الإفراج عنهما. . . #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #جديد #لايك #تفاعل #ترند #مصر #القاهرة #الاسكندرية #صور #المخرج_خالد_يوسف #القاهرة #فضائح #حوادث #قضايا #egypt #cairo #trend #news

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وذكرت المصادر أن الفنانتين حرصتا على ارتداء حجاب لتغطية الوجه تجنبًا لتصويرهما أثناء الخروج، وسط حالة من البكاء لتمكنهما من الذهاب للمنزل بعد إثارة القضية للرأي العام.

يذكر أن محكمة جنايات القاهرة، قبلت استئناف شيما الحاج، ومنى فاروق، المقدم على قرار حبسهما 45 يومًا بتهمة نشر فيديو فاضح مع مخرج شهير، والتحريض على الفسق والفجور وخدش الحياء العام عبر الظهور في فيديو إباحي، وإخلاء سبيل المتهمتين على ذمة التحقيقات في القضية، إذ تم تجديد حبسهما أكثر من مرة منذ أوائل فبراير الماضي.

وألقت قوات الأمن القبض على الفنانتين، إلى جانب سيدة الأعمال منى الغضبان، والراقصة كاميليا، والإعلامية رنا هويدي، بعد اتهامهن في القضية.

ويتواجد المخرج المصري خالد يوسف حاليًّا خارج مصر، إذ قال في أكثر من تصريح، إن حملة التشهير به تأتي بسبب موقفه السياسي الرافض للتعديلات الدستورية المقترحة حاليًّا داخل البرلمان المصري، والتي تزيد من صلاحيات رئيس الجمهورية، وتعطي الحق للرئيس عبدالفتاح السيسي في الترشح والاستمرار في حكم مصر حتى عام 2034.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com