إيقاف عرض ”أولاد مفيدة“ بسبب الانتقادات الواسعة في تونس

إيقاف عرض ”أولاد مفيدة“ بسبب الانتقادات الواسعة في تونس

المصدر: زينة بن بلقاسم- إرم نيوز

اضطرّت قناة ”الحوار التونسي“، التوقّف عن بث  المسلسل التونسي الشهير ”أولاد مفيدة”، عند الحلقة الحادية عشر، بدل 15 حلقة مثلما كان مقرّرًا وذلك عقب موجة غير مسبوقة من الانتقادات تعرّض لها المسلسل بسبب ما تضمّنه من مشاهد عنف وجنس، أثار جدلًا واسعًا.

وأعلن سامي الفهري، مخرج المسلسل على حسابه الرسمي بـ ”انستغرام“، أنّ حلقة  يوم أمس الخميس، كانت الحلقة الأخيرة من المسلسل في جزئه الرابع.

ولم يكشف الفهري، عن سبب توقف المسلسل في الحلقة الحادية عشرة على غير العادة، كما أنه لم يكشف ما إذا كان سيتم إنتاج جزء خامس من المسلسل الذي يحقق سنويًا نسب مشاهدة عالية كما يحقق عائدات مالية مهمة للقناة.

لكنّ مصدرًا من القناة التلفزيونية الخاصة، أكد في تصريح لموقع“إرم نيوز“، أنه استجابة إلى مطالب الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري في تونس، اضطرت القناة إلى  حذف كافة مشاهد العنف والجنس، و بالتالي إعادة تركيب بقية الحلقات والتي تقلصت إلى إحدى عشرة حلقة بعد أن كان مقررًا أن تبث 15 حلقة، و ذلك بسبب عملية الحذف.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، أنه تقرر بعد حذف مشاهد العنف عرض إحدى عشرة حلقة من المسلسل، على أن يعود خلال شهر رمضان المقبل ب15 حلقة، معبرًا في الوقت نفسه عن استيائه مما حصل.

يشار إلى أن متابعي مسلسل ”أولاد مفيدة“، المثير للجدل، تعودوا على مشاهدته خلال النصف الأول من شهر رمضان، طوال السنوات السابقة، إلا أنهم فوجئوا خلال رمضان الحالي بتوقفه في الحلقة الحادية عشرة.

وتعرض المسلسل الذي يطرح ما يسميها ”قضايا الواقع“، إلى موجة حادة من الانتقادات بسبب احتوائه على مشاهد عنف خطيرة ولقطات جنسية، اعتبرها كثيرون، لا تتماشى مع شهر الصيام وتشكل خطرًا على المجتمع التونسي لا سيما الأطفال والمراهقين.

ومنذ بداية عرض المسلسل خلال شهر رمضان، شن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا حادًا على مخرج المسلسل، سامي الفهري، كما أطلقوا حملة لمقاطعة القناة وحث العائلات التونسية على منع أبنائهم من متابعته.

 وأجبرت هذه الانتقادات الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري، إلى التحرك، و إصدار بيان شديد اللهجة، اعتبرت فيه أن المسلسل يحتوي على مشاهد عنف صادمة لبعض الفئات الحساسة من المشاهدين وخاصة منهم الأطفال.

وأجبرت الهيئة، القناة على بث المسلسل في ساعة متأخرة، مع كتابة :“هذا البرنامج يحتوي على مشاهد عنف من شأنها التأثير على الفئات الحساسة وخاصة الأطفال دون سن 12 سنة“، وذلك قبل عرض كل حلقة من المسلسل ولمدة 10 ثوان، إضافة إلى وضع علامة أسفل الشاشة، طيلة عرض الحلقة، تفيد أن البرنامج ممنوع على من سنهم أقل من 12 سنة.

لكن التوقيت الذي طالبت به الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري، لم يرق لقناة ”الحوار التونسي“، التي اختارت ”التحجيم“ في حلقات المسلسل، والإبقاء على موعد بثه في توقيته المعتاد بعد أن تم إعادة تركيب الحلقات المتبقية من مسلسل أولاد مفيدة وحذف كل مشاهد العنف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة