لماذا يصرّ محمد رمضان على العري رغم الانتقادات؟

لماذا يصرّ محمد رمضان على العري رغم الانتقادات؟

المصدر: عوض محمد - إرم نيوز

أثار الفنان المصري محمد رمضان جدلاً كبيرًا بعد ظهوره عاريًا برفقة الفنانة نسرين أمين، التي تجسد دور زوجته في مسلسل ”زلزال“ الذي يعرض خلال شهر رمضان الجاري، وظهرت ”أمين“ بجواره على السرير ترتدي قميص نوم.

وشن متابعو مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا على ”رمضان“ بسبب ظهوره عاريًا في المشاهد الأولى من المسلسل الذي ينافس به في السباق الرمضاني، والتي اعتاد عليها من قبل في جميع أعماله السينمائية والدرامية، فلماذا يصر محمد رمضان على العري؟.

نقاد اعتبروا ظهور محمد رمضان عاريًا نمطًا اعتمد عليه في جميع أعماله وأداة تساعده في تحقيق نجاحه، خاصة أن له شعبية عريضة في الطبقة الشعبية تحب هذا النمط الذي يعتمد على العري واستعراض العضلات، مؤكدين أن نجاحه جعل عددًا من النجوم يعتمدون على ذلك في أعمالهم التي ينافسون بها في رمضان الجاري على رأسهم محمد إمام وياسر جلال ومصطفى شعبان وغيرهم من أجل جذب الجمهور وتحقيق النجاح.

واعتمد محمد رمضان على هذا الأسلوب في أفلامه أيضًا فظهر بنفس النمط بعدد من مشاهد فيلم ”عبده موتة“، الذي طرح عام 2012، والذي يعتبر البطولة السينمائية الأولى له، وتكرر الأمر في عدد من الأفلام بينها ”الألماني، وقلب الأسد، وشد أجزاء الكنز، وآخر ديك في مصر، والديزل“.

ولم يقتصر هذا الظهور على السينما، بل امتد إلى الدراما التلفزيونية، فظهر أيضًا عاريا في ”ابن حلال، والأسطورة، ونسر الصعيد“، بل انتقل أيضًا إلى أغانيه المصورة ”الفيديو كليب“ التى طرحها خلال الفترات الماضية منها ”الملك، ونمبر وان، ومافيا“.

وعن تمسك محمد رمضان بالعري في أعماله الفنية، قال الناقد الفني طارق الشناوي، إن محمد رمضان يخاطب فئة معينة من الجمهور تحب هذا النمط الذي مازال يتمسك به في أعماله، وانتقاله من السينما للدراما لم يقلل من تلك الحدة، مشيرًا إلى أن هذا التصرف لا يقلل إطلاقًا من موهبة محمد رمضان لأنه فنان موهوب ويحقق الكثير من النجاحات في وقت قياسي.

وأضاف ”الشناوي“ لـ“إرم نيوز“ أن رصيد محمد رمضان الأكبر من الجمهور من أبناء الطبقة الشعبية ويقلدونه في أغلب تصرفاته، فتمسكه بالعري نمط ظهر به محمد رمضان ونجح به، فتمسك به أكثر، حتى المخرجون أصبحوا موافقين على هذا النمط بشكل رئيسي، بهدف الوصول لتلك الطبقة وتحقيق المزيد من النجاحات.

وبين الناقد الفني، أن محمد رمضان كثيرًا ما يعتمد على استعراض القوة في أعماله وهو ما يتطلب إبراز العضلات والعري، لافتًا إلى أن بداية أفلامه تركزت على أبناء الطبقة الشعبية مثل عبده موتة وقلب الأسد وغيره.

أما الناقدة ماجدة خيرالله، اعتبرت العري أسلوبًا مبتذلًا لجذب الجمهور، ونمطًا ضعيفًا لتحقيق الشعبية الجماهيرية، مؤكدة لـ“إرم نيوز“ أن ”التمسك به كارثة ويفقد الفنان جماهيريته تدريجيًا بسبب تكرار الشخصية والأسلوب والأداء ويجب التنوع وابتكار أساليب جديدة“.

وقالت إن ”نجاح الفنان في أول أعماله بالاعتماد على هذا النمط، يجعله يستمر عليه، وهذا يعتبر فشلًا وإفلاسًا فنيًا وليس إبداعًا، فهناك نماذج حققت مثل هذه النجاحات لفترة قصيرة ثم تراجعت مرة أخرى رغم أنها كانت في قمة مجدها الفني ولكن كانت تتراجع سريعًا“.

وطالبت ماجدة خير الله، محمد رمضان، بالتغيير والتجديد لأنه موهوب بالفعل وقادر على التجديد والابتكار، وعدم الاعتماد على النجاح السريع، لافتة إلى أن لدية قاعدة جماهيرية عريضة خاصة في الطبقات الشعبية التي تحب استعراض القوة وإظهار العضلات والعري.

وكان الموسيقار حلمي بكر قد قال في تصريحات صحفية سابقة، إن محمد رمضان يضر بنجوميته، فهو يستغل القاعدة الشعبية العريضة له بأشياء خارج النجومية، ولكنه من الوارد أن يُغني داخل عمل فني في السياق الدرامي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة