تونس.. استياء واسع في صفوف الأمنيين من تشويه ”صورتهم“ بمسلسلات رمضان

تونس.. استياء واسع في صفوف الأمنيين من تشويه ”صورتهم“ بمسلسلات رمضان

المصدر: يحيى مروان - إرم نيوز

أثارت بعض الأعمال الدرامية التي تبثها القنوات التلفزيونية التونسية خلال شهر رمضان الحالي، موجة استياء متصاعدة في صفوف أعوان الأمن، الذين لوّحوا باللجوء إلى القضاء ردًّا على ما اعتبروها محاولة للمساس بصورتهم لدى الرأي العام.

واستنكر عدد من الأمنيين التونسيين، ما اعتبروه ”تعمّدًا“ من قبل بعض التلفزيونات التونسية لتقديم عون الأمن في صورة ”الفاسد“ و ”المرتشي“ ومحاولة التحريض عليه.

وأكّد نقابيّون أمنيّون في تصريحات لموقع ”إرم نيوز“، أنهم سيقدّمون قضايا عدلية ضد عدد من الأعمال التي أساءت لصورة رجل الأمن في تونس.

وشدّد النقابي الأمني ورئيس جمعية ”حماة الوطن“، وسيم المحمودي، على أن ”رجال الأمن في تونس منزعجون كثيرًا من الإساءة التي طالتهم“.

وأضاف المحمودي في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن جمعية حماة الوطن ستردّ على ما تم ترويجه، وهي بصدد التنسيق مع قناة خاصة لبث سلسلة تحمل اسم ”يوميّات أمني“.

وأشار إلى أن هذه السلسلة تتضمّن كل حلقة منها، متابعة ليوم كامل من عمل أحد العناصر الأمنيّة.

بدوره استنكر رئيس منظمة ”أمن شباب تونس“، أيمن القاطري، ما تضمّنته المسلسلات من مشاهد عنف ضد الأمنيين.

وقال أمين القاطري في تصريح إعلامي، إن مشاهد العنف التي يتم بثها في ثلاث قنوات وثلاثة أعمال مختلفة ”تثير التساؤل“.

وأشار إلى  مشهد ضرب أمني وتعنيفه في مسلسل ”المايسترو“ على القناة الوطنية الأولى، وقتل عون أمن في مسلسل ”أولاد مفيدة“ على قناة الحوار التونسي والاستهزاء بشرطي في مسلسل ”الهربة ”على قناة التاسعة.

واعتبر أنّ بث مثل هذه المشاهد في رمضان، الذي ترتفع فيه نسب المشاهدة، قد يبعث برسائل سلبية للشباب، وقد يدفع نحو مزيد من التجاوزات في حق الأمنيين على أرض الواقع.

 ونشرت النقابة الأساسية لقوات الأمن الداخلي لإقليم الأمن في قرطاج، تدوينة على صفحتها في ”فيسبوك“ جاء فيها ”ما لاحظناه من خلال المسلسلات التي يقع بثها في شهر رمضان المعظم بمختلف القنوات التلفزيونية، يحمل رسالة مضمونة الوصول، وأهدافًا معينة أهمها ضرب المؤسسة الأمنية ومعنويات الأمني والمس من كرامته“.

واستنكرت النقابة ما تضمنته المسلسلات من  ”مواقف مخزية لرجل الأمن.. رشوة وتعرض للاعتداء بالعنف والقتل“، وفق ما جاء في التدوينة.

وتساءلت نقابة وحدات التدخّل التابعة للحرس الوطني التونسي، عن سبب عدم تدخّل وزير الداخلية لإيقاف ما يتم بثّه.

ونشرت النقابة تدوينة على صفحتها في ”فيسبوك“ جاء فيها ”الصورة التي تمّ ترويجها لرجل الأمن التونسي بـثلاث مسلسلات في نفس الليلة.. مشاهد صادمة وتعمل على الترويج للعنف ضدّ الأمنيين في ظل غياب الردع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com