وفاة الإعلامي المصري حمدي قنديل – إرم نيوز‬‎

وفاة الإعلامي المصري حمدي قنديل

وفاة الإعلامي المصري حمدي قنديل

المصدر: سيد الطماوي - إرم نيوز

توفي الإعلامي المصري حمدي قنديل، في وقت متأخر من ليل الأربعاء- الخميس، عن عمر ناهز 82 عامًا.

وأعلن المحامي عاصم قنديل، عبر صفحته في ”فيسبوك“، نبأ وفاة شقيقه حمدي داخل شقته بعد صراع مع المرض.

ومن المقرر تشييع جثمان قنديل يوم الخميس.

وكتب الإعلامي حافظ الميرازي على حسابه في ”فيسبوك“: ”توفي مساء الأربعاء الأستاذ حمدي قنديل بعد 10 أيام من تدهور صحته، ووضعه على جهاز التنفس الصناعي بالمستشفى السعودي الألماني بالقاهرة، ويتم التحضير لجنازته الخميس“.

وأضاف: ”عزائي لشقيقه المحامي الأستاذ عاصم قنديل، وكل الاحترام والتقدير لشريكة حياته السيدة نجلاء فتحي، التي كانت سنده في السنوات الأخيرة مع معاناته من الفشل الكلوي وجلسات غسيل الكلى“.

كما نعاه الإعلامي المصري وائل الإبراشي، والإعلامي السعودي مالك الروقي، والإعلامية اللبنانية ليليان داود.

وأُصيب قنديل بجلطة في المخ في أيار/ مايو 2017، ثم بدأ يتعافي ليبدأ جلسات غسيل الكلي، لكنه أُصيب بعد ذلك بكسر في الفخذ، وبعد تعافيه تعرض لكسر في الفخذ ذاته، وعاش فترته الأخيرة غير قادر على الحركة.

وولد حمدي قنديل عام 1936 في منزل أسرة من الطبقة المتوسطة بقرية ”كفر عليم“ التابعة لمحافظة المنوفية، لكن أصول عائلته ترجع إلى محافظة الشرقية، وما زال مركز ثقل عائلته هناك.

بدأ العمل الصحافى خلال دراسته في الجامعة، إذ اختير مدير تحرير لمجلة الكلية، وعمل في بداية مشواره محررًا في جريدة ”أخبار اليوم“ في ستينيات القرن الماضي.

وتزوج 3 مرات، لكن رفيقة دربه منذ عام 1995 هي الممثلة نجلاء فتحي، ولم ينجب أطفالًا.

أثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2003، وبعد هجومه الشديد على ما وصفه بـ“صمت وضعف“ الحكومات العربية، أوقف برنامجه ”رئيس التحرير“، ما اضطره إلى الهجرة إلى الإمارات لتقديم برنامج جديد بعنوان ”قلم رصاص“ واستمر مدة 5 أعوام.

ودوّن قنديل سيرته الذاتية في كتاب بعنوان ”عشت مرتين“، الذي صدر عن دار الشروق في القاهرة عام 2014.

وذكر قنديل، في مذكراته التي حملت عنوان ”عشت مرتين“، طرفة زواجه من الفنانة نجلاء فتحي، التي عرضت هي عليه الزواج، عكس العادات والتقاليد المتعارف عليها، رغم أن أول لقاء جمعهما ببعض كان حوارًا صحافيًّا.

وروى الإعلامي الراحل، في مذكراته، أنه كان خائفًا أثناء ذهابه لإجراء الحوار الصحافي مع نجلاء فتحي، وحينما انتهى من حواره وصفها بالتلقائية الذكية المرحة، بجانب شخصيتها القوية.

وقال إنه بعد مرور عدة أيام، وعدة لقاءات، فوجئ باتصال من نجلاء التي بدأت حديثها معه بأن شيئًا ما يُشغل بالها، وما إن بادرها بالسؤال عن هذا الشيء حتى صُدم بطلبها الزواج منه، قائلة له: ”أنا هتجوزك النهاردة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com