الممثلة التونسية سميرة مقرون: أرفض المشاركة في البرامج الحوارية بمصر لهذا السبب

الممثلة التونسية سميرة مقرون: أرفض المشاركة في البرامج الحوارية بمصر لهذا السبب

المصدر: أشرف الشيباني - إرم نيوز

كشفت الممثلة التونسية سميرة مقرون، اليوم السبت، أنّ تمسّكها بلهجتها التونسية يُشكل العائق الرئيس أمام عدم ظهورها في البرامج التلفزيونية في مصر.

وقالت في حوار مع إذاعة “موزاييك” المحلية، إنها “تلقت عروضًا كثيرة من برامج تلفزيونية مصرية، لكنها لا تفضل التحدث باللهجة المصرية، رغم إتقانها لها، وهو ما جعلها تعتذر عن المشاركة بتلك البرامج”.

وأضافت الممثلة التونسية، أنها ترفض استعمال “اللغة العربية الفصحى” كحل وسطيّ للتواصل مع المذيعين المصريين، الذين يشكون من عدم قدرتهم على فهم اللهجة التونسية.

وأشارت الممثلة  البالغة من العمر 31 عامًا، إلى أنها تلقت دعوات من منى الشاذلي، وياسمين صبري، لتحل ضيفة على برامجهما التلفزونية، لكن ما وصفتهُ بـ”الحاجز اللغوي” مثّل حجر عثرة أمام تلبية رغبتهن.

وتطمح سميرة مقرون إلى أن تكون نموذجًا للممثلة التونسية المحافظة على لهجتها الأم رغم إقامتها خارج البلاد، مع أنّ ذلك قد يحدّ من جماهيريتها على المستوى العربي.

ويلجأ الممثلون التونسيون الذين هاجروا إلى مصر، على غرار ظافر العابدين، ودرة زروق، إلى المزج بين عبارات تونسية مشهورة وأخرى مصرية لتسهيل تواصلهم مع الإعلاميين في مصر.

وشاركت سميرة مقرون في عدة مسلسلات مصريّة وعربيّة على غرار: “أبو البنات” للمخرج رؤوف عبد العزيز، و”تخت شرقي” للمخرجة رشا شربتجي، في خطوة تهدف إلى تدعيم انتشارها الفنيّ عربيًّا بعد نجاحها بفرض اسمها كواحدة من الوجوه البارزة على الساحة التونسيّة.

وارتبطت سميرة مقرون باللاعب التونسي السابق عادل الشاذلي، قبل أن يقررا الطلاق بالتراضي العام 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع