صديقة سعاد حسني تكشف حقائق صادمة عن وفاة السندريلا وعلاقتها بعبدالحليم حافظ (فيديو)

صديقة سعاد حسني تكشف حقائق صادمة عن وفاة السندريلا وعلاقتها بعبدالحليم حافظ (فيديو)

المصدر: سيد الطماوي- إرم نيوز

كشفت السيدة نادية يسري الصديقة المقربة للفنانة الراحلة سعاد حسني، عن أكبر أسرار السندريلا، إذ أقرت بوجود قصة حب وإعجاب واهتمام بينها وبين عبدالحليم حافظ، قائلة إن قصة الحب بينهما لم تصل إلى الزواج.

وقالت يسري خلال حوارها مع الإعلامي محمد الباز، ببرنامج ”90 دقيقة“، المُذاع على فضائية ”المحور“، إنها شاهدت اللحظات الأخيرة في حياة الفنانة سعاد حسني، وبدأت قصة معرفتهما ببعض في عام 1968.

وأضافت أن علاقتها بالفنانة سعاد حسني توطدت في عام 1973، إذ تبادلتا الاتصالات الهاتفية لفترة، وبعدها تبادلتا الزيارات.

وروت الصديقة المقربة لسعاد حسني، أن السندريلا كانت تعيش في الإسكندرية مع زوجها، وكان زوجها صديقًا مقربًا لعبدالحليم حافظ، منوهة بأنها أول مرة رأت فيها الفنانة الراحلة كانت برفقة العندليب في المدينة الساحلية.

وعن زواج سعاد حسني بعبدالحليم حافظ، قالت: ”لم يتزوجا، متسائلة: ”هل توجد فتاة في مصر لم تحب عبدالحليم حافظ؟“.

وأشارت إلى أن السندريلا كانت تربطها بعبدالحليم حافظ قصة حب كبيرة، لم تصل لحد الزواج.

وأكدت أن السندريلا رفضت أموالًا من أثرياء عرب لعلاجها، ولم يأت لها أحد بأموال للإنفاق على علاجها، مشيرة إلى أن ما حدث من أسرة سعاد حسني خلال تسليمهم متعلقاتها يُعد ”خبلان“، لأنهم في الوقت الذي حصلوا فيه على متعلقاتها اتهموها برفضها تسليمها لهم.

وتابعت: ”نادية لطفي وسميرة أحمد ورجاء الجداوي أمسكوا بي فور عودتي لمصر؛ لأنهم كانوا يتهمونني بمقتل السندريلا الراحلة، ولكن الحقيقة عكس ذلك لكونها ماتت منتحرة“.

وأشارت إلى أنها توجهت لزيارة السندريلا في شقتها في لندن يوم الحادث، في تمام الساعة السادسة إلا ربع مساءً، وشاهدتها تقف في البلكونة، لافتة إلى أنها عندما صعدت ودخلت الشقة لم تجدها لتتفاجأ بعد ذلك بسقوطها من شرفة شقتها.

ولفتت إلى أن سعاد حسني استعانت بمقصات المطبخ لقطع أسلاك بلكونة الشقة، وقفزت من الدور السادس لتلقى مصرعها منتحرة، وفقًا لرؤيتها والتحقيقات، معقبة: ”وقتها حضنتها أوي، وقلت لها ليه عملتي كده، وكان موقفًا صعبًا، وطلبت الإسعاف، وأبلغوني أنها فارقت الحياة“.

وأردفت: ”قولًا قاطعًا السندريلا لقيت مصرعها منتحرة، وكل ما أثير عن قتلها غير حقيقي، لم تكن هناك نية لكتابة مذكرات السندريلا“، موضحة أن التحقيقات توصلت إلى أن وفاة السندريلا كانت بسبب الانتحار، وذلك بعد تفريغ الكاميرات بموقع الحادث.

يذكر أن وفاة الفنانة سعاد حسني، في عام 2001، أثارت جدلًا واسعًا في الوطن العربي، إذ تناولت وسائل الإعلام أكثر من رواية بشأن رحيلها، فقيل إنها انتحرت بسبب فقدانها جمالها ودخولها في حالة اكتئاب وعدم وجود أموال معها، بينما ادّعى آخرون مقتلها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com