شبهات الشهادات المزورة بالكويت تطال الداعية محمد العوضي والفنان طارق العلي

شبهات الشهادات المزورة بالكويت تطال الداعية محمد العوضي والفنان طارق العلي

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

طالت قضية الشهادات المزورة في الكويت، عددًا من أبرز الشخصيات في عدة مجالات بعد تشكيك نشطاء بهم وبصحة تحصيلهم العلمي، ومن بين من تم التشكيك به الداعية والمفكر المعروف محمد العوضي، والفنان طارق العلي، اللذين لم يسلما من هذه القضية التي هزت الرأي العام في البلد الخليجي.

وثار السجال حول الداعية الشهير عقب زعم عدد من النشطاء بحذف الدكتور العوضي حرف (د) أي (دكتور) من أمام اسمه عبر حساباته الإلكترونية، تشكيكًا بصحة شهاداته العلمية، ضمن الهجمة التي تعرض لها عدد من المشاهير في الكويت من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عقب إثارة قضية الشهادات المزورة.

ولاقت ادعاءات النشطاء حول العوضي تفاعلًا من الداعية نفسه الذي وصفهم بـ ”الذباب الإلكتروني“، معلقًا ”أحلى شي في المغردين من فصيلة الذباب الإلكتروني أنهم (أذكياء) جدًا يغردون ويرتوتون وينشرون العوضي حذف حرف (د) قبل اسمه بعد فضيحة #الشهادات_المزوره ولو يرجعون إلى أرشيف تغريداتهم هم ولقطات تغريداتي في حساباتهم حين يهاجموني لوجدوها كلها خالية من (د.) عباقرة… تبارك الرحمن“.

ولم يقف التعليق عند العوضي ذاته، بل لاقى تفاعلًا من قبل نشطاء أبدوا تضامنهم مع العوضي، ومنهم الدكتور خليل عبد الله العوضي الذي قال ”أتحدى كل من يقول أو يثبت أن الدكتور محمد العوضي وضع حرف ”د“ أمام إسمه في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

ليس دفاعًا عنه، بل إحقاقًا للحق، ولإعطاء كل ذي حق حقه فاتقوا الله فيما تغردون وتقولون“.

ولم تقتصر الهجمة على الداعية العوضي، بل طالت الفنان الكويتي طارق العلي، وسط تشكيك بشهادته من قبل بعض النشطاء الذين هاجموه وزعموا أن شهادته من ضمن الشهادات المزورة.

ورد الفنان العلي على اتهامات النشطاء بمقطع فيديو عبر حسابه في ”تويتر“، إذ قال ”أنا خريج جامعة الإسكندرية كلية الآداب قسم الدراسات المسرحية، حاصل على الماجستير والدكتوراه“.

وأضاف العلي أنه ”درس لدى أساتذة كبار ولديه زملاء خريجون منهم من يدرّس في المعاهد المسرحية“، مطالبًا ”بعدم الترويج لمعلومات غير موثوق منها والإساءة إلى الشخصيات، وإن من قام بالتزوير سيتم الكشف عنه وفقًا للقانون“.

وتواصلت الاتهامات من قبل نشطاء لشخصيات شهيرة حول حصولهم على شهادات مزورة، منهم دعاة وأطباء ومشاهير مواقع التواصل وشخصيات بارزة في البلاد، بالرغم من عدم صدور أي بيان رسمي بأسماء أصحاب الشهادات المزورة التي تم كشفها وإحالة أصحابها إلى التحقيق.

وشغلت قضية الشهادات المزورة الرأي العام في الكويت، منذ أيام بشكل لافت، عقب القبض على موظف وافد في وزارة التربية والتعليم شارك في تزوير عدد من الشهادات، ليتم الإعلان رسميًا من قبل وزير الداخلية عن متابعة القضية وإحالة عدد ممن تم الكشف عن تزويرهم للشهادات إلى التحقيق، وسط دعوات لمتابعة القضية ومحاسبة كل من شارك فيها لما لها من تأثير على سمعة البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com