7 أغسطس

الفنانة المصرية زينة ترد على اتهامها بالتعدي على أسرة أجنبية في الإمارات‎

الفنانة المصرية زينة ترد على اتهامه...

أشارت زينة إلى أنّها حررت محضرًا ضد الأسرة الأجنبية بسبب قيامهم بتصويرها دون إذن.

كشفت الفنانة المصرية زينة، اليوم الثلاثاء، تفاصيل ما أثير بشأن اتهامها بالتعدي على أسرة أجنبية في الإمارات، حيث جرى ذلك قبل أيام بأحد فنادق دبي.

وأشارت زينة، في بيان لها، إلى أنّها حررت محضرًا ضد الأسرة الأجنبية بسبب قيامهم بتصويرها دون إذن، وهو ما اعتبرته ”جريمة“، لافتة إلى أنّها كانت تجلس في مطعم الفندق قبل أن تفاجأ بـ“أشخاص يقتحمون حياتها الخاصة ويقومون بتصويرها“، حيث طلبت منهم عدم تصويرها في الخفاء، لكنها ”تعرضت للسب والاعتداء هي وشقيقتها من قبل الأسرة كاملة وبشكل مبالغ فيه“، وفق قولها.

وأضافت أنها عقب الواقعة، التي حدثت منذ ما يقرب 10 أيام بفندق أطلانتس دبي، اتصلت بالشرطة وحررت بلاغًا بما حدث، وطلبت تفريغ الكاميرات، وتم حجز الطرف الآخر ليلة كاملة رهن التحقيق، وبعد ذلك صدر قرار بمنعهم من السفر لحين انتهاء التحقيقات.

وأوضحت أنّ الأسرة حاولت مرارًا وتكرارًا القيام بمحاولات صلح وتقديم الاعتذار ولكنها رفضت، لافتة إلى أنّ أفراد الأسرة حاولوا التأكيد على أنهم يحملوا الجنسية الأمريكية والتلميح بقدرتهم على إنهاء الأمر، مؤكدة تمسكها بموقفها في الحصول على حقها القانوني خاصة أن السلطات الإماراتية تتعامل بشكل حيادي تام مع الواقعة.

وعلى خلاف ما سبق فإن صحيفة ”الإمارات“ نقلت، في وقت سابق اليوم، عن تقرير طبي للسائح وعائلته أفاد بتعرضهم لإصابات مختلفة، شملت خدوشًا وكدمات وعضات، ثم حضرت لمركز الشرطة لاحقًا، كما تعذر الجمع بين الطرفين لإنهاء الواقعة بالصلح بينهما.

وقال الأب  البالغ 47 عامًا، في التحقيقات إنه فوجئ بامرأة لا يعرفها تصرخ في وجه ابنته البالغة 11 عامًا وتسبها باللغة العربية، قائلة: ”يا حيوانة“، لكن الفتاة لم ترد؛ لأنها وشقيقها الأصغر لا يجيدان العربية.