على غرار ”باب الحارة“.. معارضو مسلسل العاصوف يخشون من تحوله إلى مرجع لتاريخ السعودية

على غرار ”باب الحارة“.. معارضو مسلسل العاصوف يخشون من تحوله إلى مرجع لتاريخ السعودية

المصدر: قحطان العبوش– إرم نيوز

ارتفعت حدة الانتقادات الموجهة للمسلسل السعودي المثير للجدل ”العاصوف“، بعد أن تم عرض 9 حلقات منه لحد الآن، تناولت أحداثًا كانت الإشارة إليها في الدراما غائبةً في الماضي، كالبغاء والخيانة الزوجية، إذ يخشى معارضو المسلسل أن يتحول بأجزائه اللاحقة إلى مرجع تاريخي للسعودية رغم الخلاف حول حقيقة أحداثه.

وتجاوز منتقدو المسلسل التركيز على بعض مشاهده وأفكاره كما اعتادوا منذ بث حلقته الأولى مع بداية شهر رمضان، ووجهوا خلال اليومين الماضيين نداءاتهم إلى وزارة الثقافة والإعلام لإجبار محطة ”إم بي سي“ على إيقاف بثه بعد الجدل الذي رافق أحداث حلقاته الماضية.

ومسلسل ”العاصوف“ مأخوذ عن رواية الكاتب السعودي الراحل، عبدالرحمن الوايلي، ”بيوت من تراب“، ومن إخراج السوري المثنى صبح، ومشاركة كوكبة من نجوم الفن السعودي، مثل عبدالله السناني وحبيب الحبيب لبطل المسلسل ناصر القصبي.

ويتحدث المسلسل عن حقبة مفصلية في تاريخ السعودية، وهي حقبة السبعينيات التي ظهر في نهايتها نشاط لافت للتيار الديني فيما يعرف بالصحوة الدينية التي فرضت سطوة لرجال الدين على الحياة الاجتماعية في البلاد.

وكان من المقرر أن يتم بثه في رمضان الماضي، لكنه تأجل للعام الحالي وقد تم تصوير جزئه الثاني، فيما يعتزم منتجوه تصوير خمسة أجزاء تتناول حقبة تاريخية متسلسلة يخشى معارضو المسلسل أن تكون مرجعًا تاريخيًا للمملكة، رغم كون ما تطرحه تلك الأجزاء من أحداث محل خلاف بين السعوديين.

وعرض المسلسل عدة أفكار عبر مشاهد متفرقة، منها بعض مظاهر البغاء والخيانة الزوجية، حيث يقيم بطل المسلسل بشخصية ”خالد“ علاقة مع جارته المتزوجة، كما تضع امرأة مولودًا جديدًا على باب المسجد، في إشارة إلى أن الطفل ثمرة علاقة محرمة.

https://twitter.com/ghamdi_A_D_E_L/status/999704556786323456

https://twitter.com/A_A_WAFI/status/999752530556006401

أهل الرياض أدرى

ويقول متابعو المسلسل من المعجبين بما يطرحه، إنه يمثل حقبة تاريخية محددة من وجهة نظر كاتب نصه، في موقع جغرافي محدد في منطقة الرياض، وإن لتاريخ السعودية مراجع تاريخية موثوقة يمكن العودة لها للراغبين بمعرفة تاريخ المملكة، بدل الاعتماد على أحداث مسلسل درامي.

ويرى هؤلاء، أن الانتقادات الموجهة لأحداث المسلسل يجب أن تنحصر في أبناء منطقة الرياض كونهم عاشوا تلك الحقبة أو سمعوا عنها من آبائهم، فيما تختلف عادات وتقاليد مناطق السعودية التي تمتد على مساحة جغرافية واسعة وتتمايز مناطقها الشمالية عن الجنوبية وشرقها عن غربها ووسطها، على حد تعبير البعض.

ملاحظات بالجملة

لكن معارضي المسلسل يقولون إن الدراما التلفزيونية تستقطب ملايين المشاهدين، وإنها أصبحت مرجعًا تاريخيًا أو معبرًا عن حقيقة بلد ما في العصر الحالي، لا سيما المسلسلات التي تتابع في عدة أجزاء.

ويخشى هؤلاء أن يتحول المسلسل مع عرض مزيد من أجزائه إلى مرجع لتاريخ السعودية لدى متابعي الدراما، حيث يعتقد فريق من السعوديين أن المسلسل يسيء لتاريخ البلاد والسكان ويوحي بانتشار مظاهر السفور والاختلاط والبغاء في بلد يطبق الشريعة الإسلامية منذ نشأته قبل أكثر من 80 عامًا.

ويستشهد معارضو المسلسل في نقاشات وسجالات لم تغب عن مواقع التواصل الاجتماعي التي تجمع ملايين السعوديين منذ بدء عرضه، بالسلسلة الدرامية السورية الشهيرة ”باب الحارة“، والتي عرضت في تسعة أجزاء وحظيت بمتابعة جماهيرية كبيرة في العالم العربي، مرسخة صورة إيجابية عن تاريخ دمشق وسكانها خلال حقبة الاحتلال الفرنسي.

كما يستشهد معارضو مسلسل العاصوف بعدد من المسلسلات التاريخية، مثل ”قيامة أرطغرل“ الذي يتحدث عن بدايات نشوء الدولة العثمانية مرسخًا صورة إيجابية أيضًا عن تاريخ تركيا وسكانها.

ناصر القصبي يوضح

ويقول الفنان ناصر القصبي عن مسلسله الجدلي، إن ”بداية العمل تكون مع أحداث اجتماعية لأسرة سعودية، تتقاطع معها علاقات شخصيات أخرى، وحاولنا تبسيط العلاقات الإنسانية، بعيدًا عن التكلف في التناول الدرامي وافتعال في الشخصيات، وكنا حريصين على أن تكون أحداثنا واقعية وشخصونا طبيعيين، من لحم ودم ونراهم في يومياتنا، من دون تجاهل التحرك السياسي الذي يسير في خلفية العمل، ليعطي انطباعًا عن المرحلة الزمنية التي نتكلم عنها“.

ومن المرجح أن يرتفع السجال حول المسلسل في مواقع التواصل الاجتماعي حتى عرض حلقته الأخيرة، مالم تحدث مفاجئة ويتم إيقاف عرض المسلسل قبل ذلك، وهو تصرف اتبعته قناة ”إم بي سي“ في رمضان الماضي مع مسلسلها المثير للجدل أيضًا ”غرابيب سود“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com