فرض غرامة مالية على ”الألفاظ والمشاهد النابية“ في الأعمال الدرامية بمصر يثير الجدل

فرض غرامة مالية على ”الألفاظ والمشاهد النابية“ في الأعمال الدرامية بمصر يثير الجدل

المصدر: شريف الصاوي- إرم نيوز

باتت قرارات لجنة الدراما بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر تمثل صداعًا في رؤوس المبدعين، حيث يشعر أغلب العاملين في الدراما بأن القرارات لا تصب في مصلحة الحالة الفنية، وتتعارض مع حرية الإبداع.

ومؤخرًا، أصدرت لجنة الدراما بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قرارًا بفرض غرامة قيمتها 250 ألف جنيه (14,125 دولار) على أي برنامج أو مسلسل يحتوي على مشاهد خارجة أو الفاظ خادشة للحياء، أو مشهد لا يتناسب أو يتلاءم مع الآداب العامة.

تحدث في الموضوع مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للإعلام قائلًا: ”المجلس فرض غرامة قدرها 250 ألف جنيه على كل لفظ فاحش في الدراما التليفزيونية“.

وأضاف لإرم نيوز: ”لجنة الدراما بالمجلس أعدت معايير مهنية للمسلسلات، من أجل تقديم فن حقيقي يرتقي بذوق الجمهور، ولا يعزز الأشياء والمظاهر السلبية التي غزت المجتمع المصري مؤخرًا، ونقلها بعض صناع الدراما بدعوى أن الفن محاكاة للواقع“.

وتابع مكرم: ”أرفض وصف المجلس بأنه يمارس الفاشية، وكل هدفنا العودة للقيم ومنع الشتائم والسباب، التي أصبحت موجودة بكثرة في المسلسلات المصرية“.

وفي السياق ذاته قال جمال شوقي، عضو المجلس الأعلى للإعلام: ”الأعمال الدرامية التي ستعرض خلال شهر رمضان ستخضع لمدونة المعايير الإعلامية، والتغطية المتخصصة شأن أي محتوى يعرض على الشاشة، ومن حق المجلس محاسبته حال وجود أي مخالفات أو تجاوزات“.

وأضاف شوقي لإرم نيوز أن مسلسلات رمضان مُلزَمة بالجزاءات المتضمنة في قانون المجلس، مشيرًا إلى أن مدونة المعايير التي أصدرها المجلس مؤخرًا، تحدد جميع الفئات مثل الطفل والمرأة، وكلها معايير دولية وليست محلية.

وفي رمضان الماضي، أصدر المجلس تقريره عن المسلسلات الرمضانية، والذي اعترض فيه على أن كثيرًا من الأعمال اعتمدت أساسًا على الابتذال اللفظي والمشاهد الجريئة والإسقاطات السياسية، دون الاهتمام بالمضمون ولا بالرسالة الحقيقية التي تريد تقديمها، وتم رصد تجاوزات عديدة احتوت عليها المسلسلات والبرامج والإعلانات.

وعلى الجانب الآخر، رفض عدد من المبدعين فرض الغرامات التي يهدد بها مجلس الإعلام، ومنهم المخرج خالد يوسف الذي تحدث قائلًا: ”أتصور أن الأمر تحول إلى وصاية على الفن، والأشياء أصبحت تتداخل وتتشابك، وهذا يعنى أن مقص الرقيب فوق رأس المبدع، وغرامات لجنة الدراما تحاصره فكيف يصنع فنًا حقيقيًا، يجب أن نراهن على ضمير المبدع، ونثق في ذوق الجمهور، فلدينا جمهور واعٍ وقادر على الفرز والاختيار“.

وقال السيناريست مجدي صابر لإرم نيوز: ”نريد أن نعرف ما هي المعايير التي وضعتها لجنة الدراما، وما هي حدود الألفاظ المسموح بها، الكلام الصادر من الأعلى للإعلام أشبه بكلام عام، وهذا يجعل المبدع يشعر بالتربص، لذا لست مع هذه الغرامات وأرفضها تمامًا“.

وقال الفنان محمد صبحي: ”أنا ضد الألفاظ الخارجة، وأتمنى العودة إلى الدراما الاجتماعية الهادفة، ولكنني أرفض وضع قيود على الإبداع ومحاصرة أهل الفن بالغرامات والقرارات التي قد تؤدي إلى إحباط الفنان، والخوف من مناقشة قضايا مهمة بأسلوب جريء وموضوعي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com