“أخضر يابس”.. فيلم مصري في قاعات سينما برلين

“أخضر يابس”.. فيلم مصري في قاعات سينما برلين
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-10-19 11:24:54Z | http://piczard.com | http://codecarvings.com

المصدر: سعيد فراج - إرم نيوز

علق المخرج المصري محمد حماد، على عرض فيلمه “أخضر يابس” في سينما أرسنال وسينما FSK، ضمن فعاليات مهرجان برلين للفيلم العربي، في دورته الـ9، التي انطلقت في 11 أبريل، وتمتد حتى 18 من الشهر ذاته.

وقال حماد: “إن أهم ما في الأمر هو توسيع خريطة عرض الفيلم في ألمانيا”، مشيرًا إلى أن الفيلم قد تم عرضه من قبل بمهرجان هامبورغ في ثلاثة عروض”.

وأضاف حماد، في تصريح خاص لـ”إرم نيوز”: “أعتقد أن العرض في برلين يتيح فرص توزيع أكبر للفيلم في ألمانيا، كما أن الجمهور الألماني والأوروبي بشكل عام لديه فضول كبير لمشاهدة السينما المصرية الجديدة، وهذا يتضح من كم الحضور الجماهيري للعروض سواء في سينما أرسنال أو fsk”.

وأوضح أن الأوروبيين حريصون على التفاعل والمناقشة الجادة؛ للتعرف على الأوضاع الاجتماعية والسياسية في مصر والدول العربية بعيدًا عن تلك الصور النمطية التي يعرضها التلفزيون، لافتًا إلى أن ما كان مميزًا أيضًا هو تنظيم حلقة نقاشية حول موضوع الذكورية في السينما العربية ضمن فعاليات مهرجان “الفيلم” في برلين.

وأشار “حماد” إلى تشرفه بالمشاركة في الحلقة النقاشية حول موضوع الذكورية مع المخرج الجزائري الكبير مرزوق علواش، الذي يعتبره أستاذًا له، ومن لبنان المخرج محمد سويد والمخرجة التسجيلية اليان الراهب، مؤكدًا أن الموضوع كان ملفتًا بالنسبة له وذكيًا؛ لأنه دائمًا ما يدور النقاش حول صورة المرأة في السينما العربية، ولكن هذا الموضوع كان حول صورة الرجل في السينما العربية.

يذكر أن فيلم “أخضر يابس” حصل على الكثير من الجوائز، وشارك في العديد من المهرجانات الدولية، ويعد التجربة الروائية الأولى لمخرجه محمد حماد، ويسلط الضوء على الصراع الداخلي للمرأة العربية عامة والمصرية خاصة، مع الأعراف والتقاليد المجتمعية، والذي يصطدم مع السلطة الذكورية، وهو بطولة هبة علي، تامر أبدول حامد، أسماء فوزي، وجون إكرام.

ويرصد الفيلم قصة فتاة عزباء في الثلاثينيات من عمرها تدعى إيمان، تعيش مع شقيقتها نهى في منزل العائلة، بعد وفاة والديها وأخيها، وتتحمل الفتاة المسؤولية تجاه شقيقتها، وتصطدم بالأعراف الاجتماعية، بعد أن تقدم أحد الأشخاص لخطبة الأخيرة، الأمر الذي استدعى أن تحضر أحد أعمامها لاستقبال العريس.

وتبدأ إيمان رحلتها في إقناع أعمامها لمقابلة عريس شقيقتها؛ احترامًا للأعراف المصرية التي تستلزم حضور ذكر لتمثيل العائلة، لكن يتنصل الجميع من واجباتهم تجاه الفتاتين، بحجة أعذار واهية، ما عدا شخصًا واحدًا يحرص على الحضور.

على الجانب الآخر، يكشف الفيلم معاناة إيمان مع تأخر الزواج وتقدمها في العمر، من خلال تخوفها من توقف الطمث؛ ما يشعرها بالقلق الدائم.

وعرض فيلم “أخضر يابس” في العديد من قاعات السينما المصرية والعربية، وشارك في أكثر من 43 مهرجانًا دوليًا.

وحصد الفيلم العديد من الجوائز على رأسها، جائزة المهر الطويل، لأفضل مخرج، بمهرجان دبي السينمائي الدولي، وأفضل فيلم بمهرجان نامور للسينما الفرنكفونية، الجائزة الكبرى بمهرجان “فاماك” للسينما العربية بفرنسا، وجائزة أفضل ممثلة بمهرجان أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع