"سرايا عابدين" و"صديق العمر" يثيران الجدل مجددا في مصر

"سرايا عابدين" و"صديق العمر" يثيران...

المجلس الأعلى للثقافة ينظم ندوة بعنوان "الدراما والتاريخ"، لمناقشة أزمات مسلسلي "سرايا عابدين" و"صديق العمر"، وتصاعد الأخطاء التاريخية في الأعمال الدرامية خلال الآونة الأخيرة.

المصدر: القاهرة – من نورا شلبي

طالب فنانون ومثقفون مصريون الدولة بإنتاج الأعمال التاريخية في السنوات المقبلة، بعد ما وصفوه بـ“مهزلة شهر رمضان“، على خلفية الأخطاء التاريخية التي قُدمت من خلال مسلسلي ”سرايا عابدين“ و“صديق العمر“، حيث شدد وكيل نقابة المهن التمثيلية، سامح الصريطي على وجوب تدخل الدولة في إنتاج الأعمال التاريخية، لأن الثقافة خدمة وليست سلعة، على حد تعبيره، وأنه في الماضي كانت مهمة أجهزة الدولة هي إنتاج الأعمال التاريخية أولاً، والتي كانت تلقى مراجعات كثيرة من قِبل المتخصصين.

جاء ذلك خلال الندوة التي أُقيمت في المجلس الأعلى للثقافة بعنوان ”الدراما والتاريخ“، لمناقشة أزمات مسلسلي ”سرايا عابدين“ و“صديق العمر“، وتصاعد الأخطاء التاريخية في الأعمال الدرامية خلال الآونة الأخيرة.

أدار الندوة الكاتب والناقد محمد عبد الرحمن، وسط حضور عدد من الكُتاب والنجوم والنقاد وأساتذة التاريخ، وأكد عبد الرحمن أن الهدف من الندوة معرفة الطريق نحو تجنب الأخطاء التاريخية، دون الحجر على حرية المبدع صانع العمل الفني، فيلمًا كان أو مسلسلاً تليفزيونيًا.

وشهدت الندوة خلافات بين الحاضرين حول فكرة وجود مؤامرة ضد مصر لتشويه تاريخها من خلال هذه الأعمال، حيث استبعد الناقد طارق الشناوي، فكرة وجود مؤامرة على تاريخ مصر وراء الأخطاء التي حدثت في مسلسلي ”صديق العمر“ و“سرايا عابدين“، مؤكدًا أنه لا توجد أي مؤامرة على الإطلاق.

واختلف معه الفنان أحمد سلامة، الذي رجّح وجود مؤامرة فنية على مصر على حد تعبيره، مؤكدًا أن تاريخ مصر خط أحمر ولا يصلح العبث فيه على الإطلاق، مطالبًا بإنشاء لجنة مشتركة بين وزارتي الثقافة والإعلام، لمراجعة الأعمال الدرامية التاريخية، على غرار فكرة خضوع الأعمال الدينية لمراجعة الأزهر الشريف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com