بينلوبي كروز وباردم يدفعان ثمن تعاطفهما مع غزة

بينلوبي كروز وباردم يدفعان ثمن تعاط...

منتجان كببيران قررا قطع تعاملهما مع الممثلين الإسبانيَين بعد مشاركتهما في التوقيع على عريضة مع حوالي 100 فنان إسباني ضد إسرائيل.

واشنطن – أغضبت مواقف بينلوبي كروز وخافيير باردم عدداً من منتجي هوليوود بعد أن وقعا مع حوالي 100 فنان إسباني على رسالة مفتوحة، نهاية تمّوز/يوليو تناهض العدوان الإسرائيلي على غزة وتصفه بـ“المذبحة“ وبـ“حرب إبادة جماعية“.

الخبر نشرته مجلة ”هوليوود ريبورتر“ التي نقلت ردود فعل عدد من المنتجين الكبار. اثنان منهما أكدا رغبتهما وقف تعاملهما مع الممثلين ومنعهما من دخول استوديوهاتهما.

وكان بارديم كتب مقالاً حمل عنوان ”إبادة جماعية“ جاء فيه ”في ظل الرعب الذي يحدث في غزة الآن.. لا مجال للنأي بالنفس عن الأحداث ولا للحيادية. هي حرب احتلال وإبادة تشن ضد شعب لا يملك أي وسائل، محاصر داخل قطعة أرض صغيرة بلا ماء وحيث المستشفيات وسيارات الإسعاف والأطفال مستهدفون. من الصعب فهم ومن المستحيل تبرير ذلك“.

ولكن بعض النقاد لا يعتقدون بأن مسيرة الممثلين السينمائية توقفت وأن مصيرهما سيكون مشابهاً لمصير ميل جبسون الذي اتهم في 2006 بالتلفظ بعبارات معادية للسامية ومن وقتها بات ظهوره على الشاشة الفضية نادراً.

وكان عدد هام من الفنانين العالميين أعلنوا في أوقات سابقة تضامنهم مع الشعب الفلسطيني من خلال التعبير عن آرائهم ومواقفهم بشأن العدوان على قطاع غزة وذلك عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، الشيء الذي أثار غضب الكيان الصهيوني.

ومن هؤلاء زين مالك من فرقة ”وان دايركشن“ البريطانية، والمغنية والممثلة سيلينا غوميز، والممثل الكوميدي روب شنايدر، والممثلة ميا فارو، ونظيرتها روزي أودونيل، والإعلامي الشهير جون ستيورات، والممثل مارك روفالو، ونجمة البوب ريهانا، آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com