بعد أنباء عن اعتذارهم لدواع سياسية.. السعودية تلزم فنانيها بالمشاركة في مهرجان فني بالكويت – إرم نيوز‬‎

بعد أنباء عن اعتذارهم لدواع سياسية.. السعودية تلزم فنانيها بالمشاركة في مهرجان فني بالكويت

بعد أنباء عن اعتذارهم لدواع سياسية.. السعودية تلزم فنانيها بالمشاركة في مهرجان فني بالكويت

المصدر: قحطان العبوش– إرم نيوز

ألزمت وزارة الثقافة والإعلام السعودية، 4 من كبار فنانيها المشاركة في مهرجان ”هلا فبراير“ الذي ينطلق في الكويت الشهر المقبل، بعد نيتهم الاعتذار عن المشاركة على خلفية جدل سياسي في الأوساط الرياضية والفنية في البلدين.

وقالت صحيفة ”سبق“ التي توصف بالمقربة من دائرة صنع القرار في المملكة: إن ”وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد العواد شدد على الفنانين السعوديين بعدم الاعتذار عن أي دعوة تقدم لهم من دولة الكويت الشقيقة“.

وأضافت الصحيفة الإلكترونية نقلاً عن مصدر رفيع على حد وصفها:“شدد الوزير أنه من غير المقبول الاعتذار إطلاقاً ماعدا لظروف قاهرة جدًا كما هو الحال بالمناسبات الوطنية السعودية تماماً“.

وجاء إعلان تدخل الوزير العواد بعد ساعات قليلة من انتشار شائعات عن عزم الفنانين السعوديين محمد عبده وعبد المجيد عبدالله ورابح صقر و راشد الماجد و ماجد المهندس، الاعتذار عن المشاركة في المهرجان.

وجاء في تغريدة في الصفحة الرسمية للمجلس الكويتي على موقع ”تويتر“: “ أنباء عن منع رابح صقر وماجد المهندس من الغناء في الكويت بسبب «ريتويت» مسيء لأحد الوزراء في الحكومة“.

وبدوره، قال رئيس قسم الفن في صحيفة ”الشرق الأوسط“، عبدالله مخارش، في تغريدة له على حسابه في موقع ”تويتر“:“مصدر مطلع يؤكد: بالنظر للإساءة التي تعرض لها الفنانين السعوديين بعد وقوفهم مع وطنهم وإعرابهم عن استنكارهم للتدليس وقلب الحقائق، قرروا الانسحاب من حفلات الكويت، وهم محمدعبده وعبد المجيد عبدالله ورابح صقر وراشد الماجد وماجد المهندس“.

وأعاد الفنانين رابح صقر وماجد المهندس نشر تغريدة الصحفي السعودي مخارش في تأكيد على صحة أنباء اعتذارهم عن المشاركة في المهرجان، والتي كانت مطلباً أيضاً لعدد من الكويتيين الذي طالبوا بلادهم بعدم السماح للفنانين السعوديين الذي أعادوا نشر تغريدة رئيس هيئة الرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، قبل أيام والتي وصف فيها وزيراً كويتياً بـ ”المرتزق“.

وكان الفنانون رابح صقر وماجد المهندس وعبدالمجيد عبدالله، والإماراتي راشد الماجد، قد أعادوا نشر تغريدة آل الشيخ التي قال فيها:“ الروضان؛ باختصار؛ هو: الارتزاق تحت مظلة المناصب وضد الحقائق المثبتة. لن يضر هذا المرتزق علاقات السعودية التاريخية بشقيقتها الكويت، وما قاله لا يمثل إلا نفسه، وكما قال شاعر مضر: والنفوس ان بغيت تعرفها ارم الفلوس“.

وكتب  تركي آل الشيخ تغريدته ضد وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي، خالد الروضان، على خلفية زيارة الروضان لقطر وشكره لمسؤوليها على دور مزعوم لهم في رفع الإيقاف الدولي عن الرياضة الكويتية، تقول الرياض إنها من تقف خلف رفعه.

وتصاعد الجدل بشأن تغريدة آل الشيخ، ووصل حد انتشار شائعات عن إعفائه من منصبه بعد أن أعربت الكويت رسمياً عن أسفها لما اعتبرته إساءة للوزير الروضان، قبل أن تعلن السعودية رسمياً أن لا صفة سياسية لآل الشيخ وتؤكد على متانة علاقتها بالكويت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com