فيلمان أردنيان في مهرجان "البندقية السينمائي" الدولي في آب المُقبل

فيلمان أردنيان في مهرجان "البندقية...

أحداث الفيلم "ذيب" تدور في منطقة وادي رم ووادي عربة في جنوب الأردن، ويتناول بدايات القرن الماضي التي شهدت انطلاقة الثورة العربية الكبرى .

المصدر: إرم - خاص

اختار مهرجان البندقية السينمائي الدولي الذي تنطلق فعاليات دورته الحادية والسبعين في السابع والعشرين من شهر آب/ أغسطس المُقبل، الفيلمين الأردنيين ”ذيب“ للمخرج ناجي أبو نوار، و“في الوقت بدل الضائع“ إخراج رامي ياسين للتنافس ضمن مسابقة ”أفق جديد“.

وتدور أحداث الفيلم الروائي الطويل ”ذيب“ الذي نال أكثر من منحة تمويلية من مهرجانات أبوظبي والدوحة، في منطقة وادي رم ووادي عربة في جنوب الأردن , ويتناول بدايات القرن الماضي التي شهدت انطلاقة الثورة العربية الكبرى .

درس أبو نوار السينما في بريطانيا وأنجز أكثر من عمل سينمائي منها الفيلم الروائي القصير ”موت ملاكم“ الذي شارك في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية. وفي المسابقة ذاتها المكرسة للأفلام التي تمثل أحدث الاتجاهات الجمالية والتعبيرية في السينما العالمية، جاء اختيار الفيلم الروائي القصير, ”في الوقت بدل الضائع“, الذي أنجز ضمن إنتاج أردني فلسطيني مشترك، وفيه يجري الكشف عن خفايا في علاقات عميقة الجذور لدى أب وابنه في لحظة فارقة.

ويأتي تمثيل السينما العربية في المهرجان إضافة إلى الأردن من فلسطين التي تشارك بفلمين ”فيلا توما“ من إخراج الفلسطينية سها عراف، والثاني هو الفيلم الوثائقي ”أنا مع العروسة“ وهو من إخراج الفلسطيني خالد سليمان الناصري والايطالي أنتونيو أوغوليارو ومواطنه غابريل دل غرانده.

وتستضيف جزيرة الليدو الإيطالية، هذه الدورة التي يركز فيها برنامج المهرجان لهذا العام على النوعية المتميزة من الأفلام وعلى الاكتشافات الجديدة ومراعاة التنوع في الاختيار، والتي تأتي في إطار مساعي ”البندقية السينمائي“ إلى استعادة قدرته التنافسية مع مهرجان كان السينمائي، واستعادة دوره كحدث سنوي ضخم يقدم أفلاماً تتسابق فيما بعد على جوائز الأوسكار.

”الكوميديا السوداء“ في الافتتاح ..

ورغم أن إدارة المهرجان اختارت اللقطة الأخيرة من فيلم ”400 ضربة ”(1960) للمخرج فرانسوا تريفوا صورة لملصق المهرجان الرسمي، إلا أنها فضلت افتتاح الفعاليات بمشاهد ”الكوميديا السوداء“، التي تطل علينا عبر فيلم ”الرجل الطائر“ للمخرج المكسيكي اليخاندرو جونزاليز إناريتو، والذي يتناول حياة ممثل تنحصر عنه أضواء الشهرة، فيضطر إلى التخلي عن كبريائه ونجوميته، ويستعد للوقوف على مسرح برودواي لاستعادة مجده السابق. وهو من بطولة مايكل كيتون، وإيما ستون، وناعومي واتس، وإدوارد نورتون.

فيما تختتم الفعاليات في 6 أيلول/ سبتمبر المُقبل، بفيلم ”العصر الذهبي“ للمخرجة الصينية – من هونج- كونج آن هوي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com