أحمد بدير : الدراما الخليجية متميزة وتنافس المصرية

أحمد بدير : الدراما الخليجية متميزة...

الفنان المصري يشارك في الدراما الرمضانية ضمن أحداث مسلسل "أمراض نسا"، بطولة مصطفى شعبان، والذي يدور حول طبيب أمراض نسا متعدد العلاقات النسائية.

المصدر: القاهرة - من سعاد محفوظ

بعد تجربته في الدراما السعودية، أكد الفنان أحمد بدير أن الدراما الخليجية أصبحت متميزة وتستطيع منافسة الدراما المصرية ، لما تحتويه من أفكار رائعة وتطور هائل على مستوى الصورة والسيناريو وجودة العمل.وشارك بدير في حلقات سيت كوم بعنوان ”نبق“، وجسد شخصية رجل أعمال مصري يحاول التكيف مع أوضاع السعودية والخليج في العمل والعادات والتقاليد المختلفة.

والجدير بالذكر أن بدير شارك في الدراما الرمضانية ضمن أحداث مسلسل ”أمراض نسا“، بطولة الممثل مصطفى شعبان، والذي يدور حول طبيب أمراض نسا متعدد العلاقات النسائية، وبعد أن يقرر الزواج يطارده ماضيه، وتتوالى الأحداث في إطار اجتماعي كوميدي.

ويؤدي بدير دور ”عم“ مصطفى شعبان في المسلسل، وخلال الأحداث تقع بينهما مشاكل وخلافات بشكل كوميدي، ووصف تجربة العمل مع شعبان بأنها ناجحة ورائعة، ويرى أنه ممثل موهوب له جمهوره الذي ينتظره كل عام، وأدواره تنافس على نسبة المشاهدة العالية في رمضان، رغم النقد الذي يتعرض له كل عام.

وحول مشاهد العمل الجرئية، نفى بدير هذه الأقاويل، وأكد أن جميع مشاهد العمل تقع ضمن السياق الدرامي، على سبيل المثال تجسد حورية فرغلي دور بائعة هوى، ومن المنطقي أن تكون ملابسها جريئة نسبياً، وأيضاً الممثلة صفاء سلطان عندما تتزوج من مصطفى شعبان يطلب منها أن ترقص، مثلما يفعل جميع الأزواج داخل غرف النوم.

وكشف بدير أنه انتهى من تصوير مشاهده في مسلسل ”الحكر“، الذي تدور أحداثه في حارة شعبية، وتابع: أقدم دور ”كبير“ الحارة الذي يطيعه الكثيرون ويخشون غضبه، وأكد أن الشخصية التي يقدمها متناقضة تجمع بين الخير وحب المساعدة للفقراء وبين الشر وحب الانتقام والتسلط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com