باروكة صابرين تثير قضية الممثلات المحجبات

باروكة صابرين تثير قضية الممثلات ال...

الفنانات المحجبات يظهرن على شاشات التلفاز بعد انقطاع وسط انتقادات حادة لهن بتناقض قرارهن بالحجاب مع مهنة التثميل.

المصدر: إرم - من سكينة الطيب

أثارت الباروكة التي ارتدتها الممثلة صابرين في مسسلسلها الجديد ”دكتور أمراض نسا“ انتقادات لاذعة بسبب كثرة استخدامها في مشاهد المسلسل واختيار صابرين باروكات متعددة للظهور بها حتى بدت وكأنها غير محجبة.

واتهم الكثيرون صابرين بانها لا تحترم الحجاب وتتعمد الظهور في اعمال الفنية بالشعر المستعار، غير أن صابرين لا ترى تناقضا بين حجابها وتمثيلها باستخدام الباروكة وتؤكد أنها حصلت على فتوى بجواز ارتداء الباروكة.

وتعددت الأعمال الفنية التي قدمتها صابرين مرتدية باروكة، وكان اول ظهور لها بالباروكة في مسلسل ”شيخ العرب همام“ ثم ”وادي الملوك“ و“الشك“ وأخيرا مسلسل ”دكتور امراض نسا“.

رفض المحجبة

يرفض اغلب النقاد والسينمائيين ارتداء الحجاب في الأعمال الفنية إلا لضرورة درامية وفي سياق العمل، وبالمقابل تدافع الفنانات المحجبات عن عودتهن للتمثيل وتعتبرن أن وجود الحجاب ضروري بسبب ارتفاع نسبة المحجبات في المجتمع ولأن العمل الفني يعكس الواقع المعاش.

ولقيت الممثلات المحجبات انتقادا كبيرا في الإعلام ووجهت إليهن اتهامات كثيرة منها أنهن يتقاضين مبالغ ضخمة للإعتزال وإعلان أن الفن حرام وأنهن يتبرأن من أعمالهن السابقة، كما وجهت الاتهامات ممن عدن منهن إلى التمثيل بأنهن استفدن من أموال طائلة دفعت لهن مقابل الظهور من جديد للتأثير في المجتمع وضرب الفن والتشكيك في رسالته.

ورغم حياة البذخ التي عاشتها الفنانات المحجبات حتى بعد انقطاع مورد رزقهن الوحيد والمشاريع الكبيرة التي امتلكتها بعضهن، فان غالبية الناس لم تقتنع بما روجت إليه الصحافة واعتبرته وسيلة للتشكيك في ارتدائهن للحجاب والنيل من موقفهن من الاعتزال.

التمثيل والحجاب يتعارضان

لم يكن الاعلام العدو الوحيد للممثلات المحجبات بل إنهن واجهن هجوما شرسا من زملائهن في الفن، أمثال عادل إمام ويسرا وغادة عبد الرازق والمخرج خالد يوسف الذين اعتبروا أنه لا توافق بين الحجاب والتمثيل وأن من اعتزل وتحجب عليه الالتزام بذلك وعدم فرض الشروط على الفن والتشكيك في رسالته والاضرار بالآخرين، وقال عادل امام إن بعض الفنانات ينظرن إلى الحجاب كوسيلة للشهرة والظهور الإعلامي المكثف، في حين كان عليهن الإقتداء بما فعلته شادية أو شمس البارودي بالاعتزال بصمت وبلا ضجيج.

وانتقدت يسرا شروط الممثلات المحجبات أثناء التصوير وأكدت أنهن يبالغن كثيرا حين تقول إحداهن أنها لا تريد أن تظهر في مشهد واحد مع فنان منفردين رغم أن تصوير أي مشهد يستدعي وجود عشرات الفنانين والفنيين في الأستوديو فأين الخلوة هنا.

وقال المخرج خالد يوسف إنه ليس ضد الحجاب لأنه حرية شخصية، ولكنه ضد حجاب الممثلات لأن الحجاب يقيد الفن ويقيد الدور والممثلة التي تتحجب عليها أن تعتزل وتجلس في بيتها وتنسى الفن تماماً لأن التمثيل لا يصلح مع الحجاب.

كما هاجم الكثير من النقاد عودة الفنانات المحجبات للتمثيل واعتبروه طريقة لكسب المال ونشر فكرة التمثيل بالحجاب في الوسط الفني، كما هاجموا المسلسلات التي عادت بها المحجبات الى الساحة الفنية وانتقدوا مستواها الضعيف والاصرار على إغراقها بالمثاليات والمواعظ، واعتبروا أن شروط المحجبات تسفيه للفن ووصفوها بالصفقات التجارية حيث يخضع المنتج لشروط الفنانة المحجبة لأنه سيقوم ببيع المسلسل باسمها مستغلا تاريخها الفني السابق.

يرفضن المصافحة وتقبيل الأطفال

قرار اعتزال الفن والحجاب لم يكن سهلا على الفنانات لأن أغلبهن يعتمدن على الفن كمصدر رزقهن الوحيد، وحين نفذت الأموال التي جنينها من التمثيل عدلت أغلب المحجبات عن قرار الاعتزال وشهدت الساحة الفنية في الأعوام الماضية عودة جماعية للفنانات المحجبات اللاتي اختفى معظمهن عن الساحة الفنية مثل سهير رمزي وعفاف شعيب وسهير البابلي وحنان ترك وحلا شيحا وصابرين ومنى عبد الغنى، وأصرت القلة القليلة على الاعتزال مثل شادية ونورا وشمس البارودي وشهيرة.

ووافقت معظم المحجبات على العودة إلى الفن وفق شروط أهمها أن تكون الأعمال التي يرشحن لبطولتها ذات مضامين هادفة وأن يجسدن شخصيات ملتزمة دينيا واجتماعيا ومهنيا، وتطورت شروط المحجبات إلى التدخل في عمل المخرج وفرض رقابة ذاتية على العمل من خلال حذف بعض المشاهد وامتناعهن عن تصوير أخرى بدعوى أنها تحتوي على مشاهد تسيء لحجاب البطلة ووقارها، إضافة إلى حذف مشاهد أخرى لأبطال العمل يعتبرن أنها تحتوي على إيحاءات جنسية في جمل حوارية وأن بها بعض المشاهد الساخنة والمثيرة.

ومن طرائف الممثلات المحجبات أن بعضهن تصطحب معها ”محرم“ أثناء التصوير وأخريات يلجأن الى استشارة علماء الدين في الأعمال الفنية التي تعرض عليهن، والكثيرات يرفضن مصافحة الرجال باليد، وأغلبهن يرفضن بشدة احتضان وتقبيل أطفال ومراهقين يجسد أدوار أبنائهن في المسلسل، ويوقفن التصوير وقت الصلاة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com