”أبلة فاهيتا“.. دمية أثارت جدل المصريين بدأت بالتجسس وانتهت بإثارة الغرائز

”أبلة فاهيتا“.. دمية أثارت جدل المصريين بدأت بالتجسس وانتهت بإثارة الغرائز

المصدر: عبدالله المصري - إرم نيوز

أثار إعلان الدمية ”أبلة فاهيتا“ الأخير حول شركة ”فودافون“ في مصر الجدل مجددًا، بسبب ما اعتبره ”المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام“ أنه يحتوي على ألفاظ ومشاهد لا تليق بالذوق العام، وعليه قرر منع إعلان ”الدمية“ على الشاشات والإذاعات.

وصدر قرار من المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام رقم 158 لسنة 2017، الخميس 21 ديسمبر، برئاسة الكاتب الصحفي المصري مكرم محمد أحمد، بمنع عرض أو إذاعة إعلان أبلة فاهيتا لشركة فودافون مصر على جميع الشاشات والإذاعات، نظرًا لما يحتويه من ألفاظ ومشاهد لا تليق بالذوق العام، وتجافي كل القيم، وتحض على السلوك السلبي، وتخدش الحياء، فضلًا عن تردي اللغة.

وتعتمد ”شركة فودافون“ للهاتف المحمول عليها كوسيلة كوميدية في إعلاناتها الخاصة القصيرة.

وتحدثت ”فاهيتا“ في إعلان فودافون الذي انتشر منذ أسبوع تقريبًا على شاشات التلفاز وبرنامج اليوتيوب، واستند إليها ”مجلس الإعلام“ في قراره بمنعها من الظهور الإعلامي، عن مصطلحات وإيحاءات جنسية منها: ”وحدة –امرأة- صاروخ طُربيد – فتحتله الكاميرا، قبل الحذف كان نفسه يشوف فضيحة“ وغيرها.

تاريخ ”أبلة فاهيتا“ في إثارة الجدل

وهذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها الدمية الجدل حولها سواء بما تكتبه صفحتها ”فيسبوك“ أو الإعلانات التي تقدمها، ومن بين التهم التي واجهتها، أنها دمية جاسوسة، ويتم استخدامها في أعمال إرهابية.

البداية كانت في 2013 حينما شاركت ”فاهيتا“ في إعلان فودافون بعنوان ”شريحة المرحوم“ لإيضاح العرض للمشاهدين على مواقع التواصل الاجتماعي، وحثّ المشتركين على إعادة تشغيل الشرائح المنسية من هواتفهم المحمولة، ووقتها واجهت الدمية تهمة أنها تدعم جماعة الإخوان المسلمين.

بلاغ للنائب العام ضد ”أبلة فاهيتا“

وعلى إثر اتهامها بدعم الإخوان، تقدم الناشط الإعلامي المصري أحمد سبايدر، ببلاغ للنائب العام ضد ”أبلة فاهيتا“ متهمًا إياها بـ“التجسس ودعم الإرهاب“، وواصفًا إعلانها بـ“شفرات خطرة على الأمن العام“، وأنها ترتب لاختطاف الرئيس الإخواني السابق محمد مرسي المحبوس، أو اغتياله خلال تنقله إلى أية محاكمة، وأن ما تقوله ”أبلة فاهيتا“ يحتوي على دعوة مشفرة إلى المجتمع الدولي من أجل التدخل في قضيته.

النيابة المصرية استجابت لبلاغ سبايدر، وكلف النائب العام المستشار هشام بركات، نيابة أمن الدولة العليا بتولي التحقيق في البلاغ، وأمرت باستدعاء مدير الشركة، كما أمر الأمن الوطني بإجراء التحريات المطلوبة، وتم التحقيق مع الشخصيات التي تؤدي دور الدمية وبعض المسؤولين في الشركة، إلا أن النيابة أخلت سبيل ”أبلة فاهيتا“.

قناة السويس الجديدة

وفي 2015 عادت ”أبلة فاهيتا“ لتشغل بال عدد كبير من متابعي مواقع التواصل الاجتماعي، وهذه المرة كان ليلة افتتاح ”قناة السويس الجديدة“، وبينما كان المصريون يستعدون للاحتفال بالحدث التاريخي، كتبت تدوينة قصيرة نصها: ”أبلة سفينة محتاسة تلبس بكرة أيه بعد ما البروشة خرمت اللايف چاكت السواريه.. قولتلها مايهمكيشي طول مانتي لابسه ديل سمكة من تحت محدش هيبص فوق“. وهو ما اعتبره البعض شفرة سرية لإفساد الاحتفالية، ورآها البعض الآخر محاولة لتدمير فرحة المصريين بافتتاح ”قناة السويس الجديدة“ بالتخطيط لتفجيرها.

برومو الإباحية

وبعد شهور قليلة عادت ”أبلة فاهيتا“ من جديد لتثير الجدل في مصر، حينما ظهرت هذه المرة في برومو لبرنامج جديد تقدمه على شاشة قناة ”سي بي سي“ بعنوان ”أبلة فاهيتا Live من الدوبلكس“. واتهمها البعض بالإباحية في البرومو، خاصةً أنها ظهرت فيه وهي مستلقية على السرير بملابس النوم، ويقف أمامها رجلان تطلب منهما خلع قميصيهما؛ في مشهد اعتبره كثيرون إباحيًا، خاصةً أن البرومو أعلن أن البرنامج ”للكبار فقط“

بطاقة تعريف ”أبلة فاهيتا“؟

”أبلة فاهيتا“، هي دمية مصرية كرتونية وكوميدية ساخرة، من تأليف المخرج المصري عمرو سلامة، وكان أول ظهور لها عام 2010، واتسعت شهرتها في الأعوام الأخيرة، وأصبح لها الكثير من المنشورات الساخرة، تعليقًا على الأحداث السياسية بصفحتها على ”فيسبوك“، التي يتابعها أكثر من مليون معجب، وحسابها على موقع ”تويتر“، وزادت شعبيتها بعد ظهورها في إحدى حلقات الموسم الأول من برنامج ”البرنامج“ مع باسم يوسف، معلقة على مجريات بعض الأمور السياسية التي تمر بها مصر وقتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com