الفنانة الكويتية آمنة الكندري في وضع ”لا تحسد عليه“ بعد اتهامها وزيرًا و“تهديده“

الفنانة الكويتية آمنة الكندري في وضع ”لا تحسد عليه“ بعد اتهامها وزيرًا و“تهديده“

تواجه الفنانة الكويتية، آمنة الكندري، موقفًا محرجًا، بعد أن وضعت نفسها في مواجهة الحكومة والجمهور في آن، إثر مقطع فيديو نشرته قبل أيام على صفحتها الرسمية ”انستغرام“ ظهرت فيه برفقة زوجها، واتهمت من خلاله وزيرًا بمطالبته إياها الانفصال عن زوجها كي يتزوجها هو ”سرًا“.

وخرجت آمنة مع زوجها، لتروي تفاصيل الواقعة، إذ قال زوجها: ”إن وزيرًا أرسل رسائل لزوجته يطالبها فيها بالانفصال عنه، كي يتزوجها هو سرًا“، وتابع: ”حرام وزير منصب لازم الناس تقتدي فيك.. تخرب بيتك ومرتك وعيالك علشان نزوة فيك..“.

فيما قالت زوجته الفنانة، بأنها لو شاءت أن تفضح اسم الوزير لفعلت، لكنها لا تريد منه أكثر من الاعتذار، فيما خرج زوجها في مقطع آخر يهدد فيه الوزير بدوره.

https://www.instagram.com/p/BZ7XAzUhlJ_/?taken-by=amnaalkandery

وأدى المقطع إلى جدل واسع في الكويت، خاصة أنه يمس بسمعة الوزراء، وهو ما استدعى فتح تحقيق عاجل مع الفنانة، التي عادت وتراجعت عن كلامها، وقالت إن مَن قصدته مجرد ”وزير مزيف“، مضيفة أنه ليس كويتيًا أو خليجيًا.

وفي برنامج ”دقيقة مع العيلة“ الذي تواصل مع الفنانة الكندري، وقامت بدورها بنشر مقاطع منه عبر ”انستغرام“، قالت وهي ”منهارة“ إن الموضوع ليس كما ذهب إليه كثيرون، وإن شخصًا دخل موقعها ”انستغرام“ تحت مسمى وزير، وكتب أنه وزير ولديه أموال إضافة لمنصبه، موضحة أنها شكت من لهجته أنه عربي، ثم أبدى إعجابه بها وطلب منها الانفصال عن زوجها كي يتزوجها في السر، ما دفعها لتسجيل مقطع برفقة زوجها لتروي الواقعة.

وردت الكندري عبر البرنامج، عن الاتهامات التي واجهتها، بأنها تسعى إلى مزيد من الشهرة عبر تلفيقها هذه القصة، بقولها ”أنا لو أدور الشهرة كان علق على فلان وعلان“.

https://www.instagram.com/p/BaCvArrBWNH/?taken-by=amnaalkandery

وقدمت الكندري، عبر صحيفة ”الرأي“، اعتذارها عن أي سوء فهم أو إساءة حصلت بعد الفيديو، مؤكدة ثقتها واعتزازها بالوزراء الكويتيين والخليجيين.

وأكدت أن الذي تواصل معها انتحل شخصية وزير، بدليل أنه قام بحذف جميع الرسائل التي أرسلها لها، إضافة إلى ردها عليه، بعد أن عرض عليها الزواج، بقولها: ”إنت من صجك، أنا مرة متزوجة“. مبينة أن الرسائل لو ظلت لدفعت بها كدليل في شكواها ضده.

فيما نفت أن تكون تعرضت لضغوطات قوية لتنفي الحادثة، مؤكدة أنها لم تتعرض لأي ضغوط، وأن المسألة كانت بسيطة، ولم تتوقع أن تصل الأمور إلى هذا الحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com