الشرطة الكويتية تتلقّى واحدًا من أغرب البلاغات في تاريخها

الشرطة الكويتية تتلقّى واحدًا من أغرب البلاغات في تاريخها

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

تلقت الشرطة الكويتية واحدًا من أغرب البلاغات في تاريخ عملها بالبلد الخليجي، عندما اتصلت شابة تطلب النجدة من الانتحار، ليتفاجأ رجال الأمن الذين لبوا نداءها وشكواها بتفاصيل غريبة أخرى تتعلق بالبلاغ.

وتلقت غرفة عمليات وزارة الداخلية قبل يومين، اتصالاً عند الفجر، على رقمها الشهير 112، من شابة تطلب النجدة من الانتحار إذا لم تحضر الشرطة بشكل سريع لمنزلها، بحسب ما أوردت صحيفة ”الراي“ المقربة من وزارة الداخلية.

ولبّى رجال الأمن برفقة عناصر من الإنقاذ الفني في الإدارة العامة للإطفاء، طلب الفتاة بالفعل بعد أن تم تحديد عنوان المنزل الذي تقطنه المتصلة في محافظة الأحمدي، لتبدأ المفاجآت الأخرى التي لم تقل غرابةً عن بلاغ الفتاة ضد نفسها.

فعند وصول الشرطة إلى المنزل، طرقوا الباب أكثر من مرة، لكن دون جدوى، فاضطُروا إلى كسره بواسطة عناصر الإطفاء بعد أخد إذن من وكيل النيابة لدخول المنزل، ليتفاجأوا أن سكان المنزل موجودون فيه وهم نيام.

وبعد أن استيقظ صاحب المنزل ورب الأسرة التي تقطنه على أصوات مداهمة منزله، أبلغه رجال الأمن عن تلقيهم بلاغاً بمحاولة انتحار فتاة تقطن في منزله، ليزول شعور الصدمة عنه ويرشد رجال الأمن إلى غرفة الفتاة التي لم تنتحر بعد عند وصول الشرطة.

إذ اتضح أن الفتاة صديقة لأحد أبنائه، وتقيم معه في غرفته بمنزل عائلته، وبعلم تلك العائلة، والشاب والفتاة يرتبطان بعلاقة حميمية ويتعاطيان المخدرات، لكن خلافاً طارئاً بينهما دفع الشاب لمغادرة المنزل وترك صديقته في غرفته وحيدة، وهو ما دفعها للتفكير بالانتحار وإبلاغ الشرطة.

وأُحيلت الشابة وهي من فئة غير محددي الجنسية (البدون) إلى مخفر المنطقة، فيما بدأ رجال المباحث عملية البحث والتحري عن الشاب للقبض عليه بتهمة تعاطي المخدرات، واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه.

ولا توجد إحصائية رسمية لعدد المدمنين على المخدرات بجميع أنواعها في الكويت، لكن مختصين في المعالجة من الإدمان يقولون إن العدد يقدر بعشرات الآلاف في بلد يعيش فيه نحو 4 ملايين نسمة أكثر من ثلثيهم من الوافدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com