اعتقدوا أنّه ضربة أمريكية جديدة.. تفجير أثناء تصوير مسلسل ”شوق“ السوري يثير رعب سكان دمشق

اعتقدوا أنّه ضربة أمريكية جديدة.. تفجير أثناء تصوير مسلسل ”شوق“ السوري يثير رعب سكان دمشق

المصدر: عبدو حليمة – إرم نيوز

بعد ساعات قليلة من القصف الأمريكي لمواقع عسكرية سورية، هزّ انفجار عنيف وسط العاصمة السورية دمشق، أصاب سكان المدينة بالهلع خشية أن يكون الانفجار ناجمًا عن قصف أمريكي جديد أو أنه انفجار جديد من سلسلة التفجيرات والعمليات الأمنية التي شهدتها العاصمة السورية خلال الفترة الأخيرة.

وبردة فعل معتادة على مثل هذه الأمور، هبَّ سكان الأحياء القريبة من الانفجار لتقصي حقيقة ماجرى، فشاهدوا جثثًا متناثرة ورأسًا مقطوعًا وأشلاءً وسيارًة تحترق وآثار الدمار تملأ المكان.

لكن الشرطة منعتهم من الاقتراب والمساهمة بإسعاف الجرحى وإطفاء الحريق، ليتبيّن أن كل هذا الأمر عبارة عن مشهد تمثيلي من مسلسل شوق الذي بدأ عرض حلقات منه على بعض القنوات الفضائية المشفرة.

لتنطلق بعدها موجة الغضب العارم والشتائم من الموجودين، إضافًة إلى سكان المنطقة والمناطق المحيطة الذين كانوا نيامًا عند الصباح الباكر في يوم عطلتهم الأسبوعية، ليستفيقوا على شدة الانفجار.

وقد حاول منتجو المسلسل التخفيف من الغضب الذي سببه المشهد بالقول: إنهم أخبروا السلطات المحلية ومحافظة دمشق، وتم إخلاء المنطقة المحيطة بتمثيل المشهد مسبقًا.

لكن ذلك لم يغيّر من واقع ردة فعل السكان، الذين قالوا إن إخطارهم بالموضوع قبل يوم أو يومين ليس بالأمر الصعب، من خلال وضع منشورات أو من خلال مكبرات الصوت، لكن على ما يبدو حاولت أسرة المسلسل استثمار فزع الناس وخوفهم بإضفاء واقعية على المشهد.

لكن آخرين رأوا أن القائمين على التصوير كان يمكن لهم اختيار وقت آخر وتأجيل التصوير بعد أن ورد خبر الضربة الأمريكية، كما أن اختيار يوم الجمعة والذي كان اليوم المفضل لتنفيذ معظم الهجمات التي ضربت دمشق خلال السنوات الأخيرة وفي فترة الصباح الباكر، والقذائف تنهال على دمشق من المناطق المحيطة التي تشهد معارك في برزة وحي تشرين والقابون والغوطة، كل تلك العوامل كانت كفيلًة بإلغاء التصوير أو تأجيله أو نقله إلى مكان آخر.

وطالب ناشطون عبر حملة لهم على مواقع التواصل الاجتماعي باعتذار من أسرة المسلسل لسكان العاصمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com