على طريقة محتال برج إيفل… شرطة الشارقة تعتقل مطلوبًا دوليًا يتاجر في الحديد

على طريقة محتال برج إيفل… شرطة الشارقة تعتقل مطلوبًا دوليًا يتاجر في الحديد

المصدر: الشارقة - إرم نيوز

وضعت شرطة الشارقة حدا لمغامرات المدعو (أ . س . أ)، عربي الجنسية والمطلوب دوليا في قضايا بلغت مستحقاتها 110 ملايين درهم، حيث تمكنت أجهزة التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الوسطى بالقيادة العامة لشرطة الشارقة من القبض على المذكور بعد أن قام بالإستيلاء على أموال عدد كبير من الأشخاص بدعوى أنه سوف يستثمرها في استيراد حديد من إحدى الدول الشرق أوسطية إلى دولة خليجية مقابل إرباح طائلة أوهمهم بأنها سوف تعود عليهم من هذه الصفقة.

وعلى طريقة المحتال الذي باع برج إيفل في بداية القرن الماضي والذي وجدت قصته طريقها إلى السينما العالمية، فقد كشف رئيس قسم التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الوسطى، الرائد عبدالله سليمان المليح، أن المذكور الذي يجيد الظهور والتحدث بلغة رجال الأعمال، يدعي أنه مستثمر كبير ومتخصص في عقد صفقات تجارة الحديد عبر الدول، حيث يقوم بالتواصل مع تجار السكراب وغيرهم من الراغبين في استثمار أموالهم، وإقناعهم بالدخول معه في صفقات لتجارة السكراب، وبعد أن يتمكن من الاستيلاء على أموالهم يختفي عن الأنظار.

وتبين بعد التدقيق عليه أن نشاطه امتد إلى عدد من دول العالم، التي قام بالنصب على مواطنيها والاستيلاء على أموالهم، فأضحى ملاحق دوليا من قبل سلطات الإنتربول إثر مجموعة ضخمة من البلاغات المسجلة ضده في عدد من الدول إلى جانب وجود 25 تعميما عليه داخل الدولة، وفق المليح.

وأوضح الرائد المليح أن عددا من البلاغات تفيد بقيام المذكور بالنصب والاحتيال والاستيلاء على أموالهم بعد إيهامهم بانه سوف يقوم باستثمارها في استيراد كمية ضخمة من الحديد من إحدى دول الشرق الأوسط إلى دولة خليجية، مقابل أرباح طائلة وعدهم بجنيها من هذه الصفقة، إلا ان المذكور اختفى عن الأنظار بعد حصوله على المال.

وأشار المليح إلى تشكيل فريق أمني على درجة عالية من الكفاءة والخبرة من رجال التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الوسطى لمتابعة القضية وملاحقة المشتبه به والقبض عليه، وبالبحث والتحري فقد تمكن الفريق من التوصل إلى معلومات تفيد بوجود المشتبه به داخل الدولة وقامت برصد تحركاته، تضييق الدائرة حوله، فأعد كمينا تمكن من خلاله من إلقاء القبض على المذكور وجلبه لإدارة شرطة المنطقة الوسطى، حيث بدأ التحقيق معه، وباعترافاته بدأت تتكشف الكثير من الوقائع المتعلقة بمغامراته داخل الدولة وخارجها، وبناء عليها فقد تم إحالته إلى النيابة العامة بالشارقة لاستكمال التحقيق في القضايا المرفوعة ضده.

وحذر مدير إدارة شرطة المنطقة الوسطى، العقيد أحمد بن دروي أفراد المجتمع من الوقوع ضحايا لهذا النوع من الأنشطة الإجرامية والإحتيالية، التي تستهدف شرائح بعينها من التجار أو الأشخاص الراغبين في استثمار أموالهم، ودعتهم إلى اللجوء إلى الطرق الآمنة والقنوات المشروعة لاستثمار الأموال، وعدم الوقوع في فخاخ النصابين والمحتالين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com