أم تترك طفلها في سيارة مشابهة لسيارة صديقتها في الشارقة.. فماذا حدث؟

أم تترك طفلها في سيارة مشابهة لسيارة صديقتها في الشارقة.. فماذا حدث؟

المصدر: الشارقة– إرم نيوز

 في واقعة مثيرة جرت تفاصيلها على كورنيش ”بحيرة خالد“ في الشارقة في دولة الإمارات، قامت سيدة من جنسية عربية بترك طفلها البالغ من العمر 3 سنوات، وهو يغط في النوم على مقعد إحدى المركبات المتوقفة على الكورنيش، والتي يطابق لونها ومواصفاتها سيارة صديقتها بينما كانتا تجلسان مع أفراد أسرتيهما في الحديقة.

وكان الطفل غفا، حين استأذنت المرأة صديقتها لوضع ابنها في المقعد الخلفي بسيارتها، فأرسلت لها صاحبة السيارة إشارة فتح الأبواب من مفتاح السيارة الإلكتروني، فما كان من المرأة إلا أن توجهت إلى سيارة ووضعت طفلها فيها ثم عادت لمتابعة الجلوس مع الآخرين.

وعندما همت السيدتان بالعودة، فوجئت الأم باختفاء طفلها من حيث وضعته على المقعد الخلفي للسيارة، فظنت بداية أن ابنها قد اختطف، فتوجهت لمخفر شرطة الشارقة وأبلغت عن فقدانه. وفي الوقت الذي كانت تستكمل فيه إجراءات البلاغ، إذا بشخص عربي الجنسية، يحضر إلى المركز ليبلغ عن عثوره على طفل مجهول نائم في المقعد الخلفي لسيارته، حيث ذكر أنه فوجئ بالطفل نائما في سيارته بعد وصوله إلى مسكنه.

وبعد استدعاء والدة الطفل التي فوجئت بالعثور على ابنها، تبين أنها تركت الطفل بالسيارة الخطأ نتيجة التشابه الكبير بين المركبتين المتوقفتين بجوار بعضهما على كورنيش البحيرة، حيث كانت السيارة الأخرى مفتوحة.

وأشاد رئيس مركز شرطة البحيرة بحسن وسرعة تصرف الشخص الذي أبلغ عن الطفل وتوجهه لمخفر الشرطة الذي يقع في موقع الواقعة؛ ما ساعد على تدارك الموقف، كما دعا ذوي الأطفال إلى الانتباه أكثر إلى أطفالهم، وعدم تركهم في المركبات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com