6 نساء أخريات يتطوعن للشهادة بأن مدير فوكس نيوز تحرش بهن أيضًا

6 نساء أخريات يتطوعن للشهادة بأن مدير فوكس نيوز تحرش بهن أيضًا

المصدر: ارم نيوز – طروب العارف

”يبدو أن سنوات الخدمة الاعلامية  التي تجاوزت  الخمسين والتي أمضاها  روجر ايليز ، مدير عام شبكة فوكس نيوز، متنقلا كمستشار اعلامي  للعديد من الرؤساء الامريكيين السابقين ، قد أوشكت على النهاية. فهو الآن محال للقضاء بتهمة التحرش الجنسي باحدى العاملات السابقات تحت امرته، غريشن كارلسون، في قضية وجدت لها  متطوعات كثر ليشهدن انه سبق وتحرش بهن  في مختلف المواقع التي عمل بها .

حتى اذا  تتابعت الشكاوى والاحاديث الفضائحية  التي لا يقلل النفي من وقعها ، فقد اعلنت  شركة “ فوكس القرن 21″ المالكة لشبكة فوكس نيوز  أنها تأخذ موضوع تهمة التحرش على محمل الجد. وأضافت الشركة المنضوية ضمن امبراطورية ميردوخ الاعلامية “ اننا رغم الثقة الكاملة  بروجر ايليز  الذي خدم الشركة بشكل باهر طوال عقدين ، الا اننا فتحنا  مراجعة داخلية للموضوع ”. بيان جديد  للشركة يعني أن  نهاية التاريخ الاعلامي  لايلز البالغ من العمر 76 سنة ربما يكون  قريبا .

يوم امس اعلنت ست نساء اخريات  تضامنهن مع غريشن كارلسن واستعدادهن للشهادة امام المحكمة  بأن  ”روجر ايليز“تحرش بهن  ايضا.

ويوم امس ايضا نشر  جابريل شيرمان كاتب سيرة ايليز الذاتية والمحرر في صحيفة نيو يورك تايمز  مقالا اكد فيه التهمة . فقد تحدث مع  اثنتين من المتبرعات بالشهادة، واثنتان فضلتا عدم ذكر اسميهما خشية تلويث السمعة والانتقام ، قدمن فيها  ادعاءات مفصلة للتحرش  بعضها يعود الى  25 سنة مضت  عندما كان آيلز  منتجا لبرنامج  ”عرض مايك دوجلاس“ .

يوم الجمعة الماضي تقدم محامو ايليز بطلب نقل التحقيق في قضية التحرش الجنسي من المحكمة العليا في نيوجيرسي الى المحكمة الاتحادية وتقديمها للتحكيم مستندين في ذلك على أن القضية كيدية وسببها ان كارلسون  جرى انهاء عقدها بسبب التقصير . غير انه وحسب صحيفة نيو يورك تايمز فقد افاد محامو كارلسون بان ايليز يحاول وضع القضية بعيدا عن الاضواء وجعلها سرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة