ناشطو مواقع التواصل يسخرون من حادثة الطائرة المصرية المخطوفة

ناشطو مواقع التواصل يسخرون من حادثة الطائرة المصرية المخطوفة

المصدر: سماح المغوش – إرم نيوز

انتهت قصة الطائرة المصرية المخطوفة، والتي شغلت العالم، اليوم الثلاثاء، بتسليم خاطف الطائرة لنفسه للأمن في قبرص، ونجاة جميع ركابها وطاقمها.

لكن نهاية قصة اختطاف الطائرة لا يعني أنها انتهت إعلاميا، إذ أن تضارب الأنباء حول هوية الخاطف وأسباب اختطاف الطائرة ستظل مثيرة للجدل، مع وجود روايات مختلفة، وتصريحات إعلامية متضاربة سواء من الجانبين المصري أو القبرصي.

وبرغم غموض القصة، إلا أن الروايتين المصرية والقبرصية على السواء تمسكت بالرواية التي تقول إن الخاطف مضطرب نفسيا وخطف الطائرة كي يرى طليقته ”التركية أو القبرصية“ والتي لم تتضح هويتها تحديدا بالرواية، وأنه كان يرتدي حزاما ناسفا مزيفا، بعد تهديده للطائرة بتفجير نفسه.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ و“فيسبوك“ بمختلف التعليقات على الخبر، تحت هاشتاغ #الطائرة_المصرية_المخطوفة، والتي اتخذت طابعا ساخرا من الرواية الإعلامية الرسمية عن قضية اختطاف الطائرة، حيث قال المغرد ”أحمد كريم“: ”ولاد المحظوظة! يختطفوا ويروحوا قبرص بدل القاهرة، واحنا قاعدين!“.

وعلى ارتداد عملية الخطف على السياحة علق ”عصام شومان“: ”هو أنا كنت قاري الفاتحة على السياحة من زمان، دلوقتي بقى نشرب القهوة السادة“.

وعلق ”زوربا“: ”ما هو لو كل واحد عنده مشكلة مع المدام خطفلنا طيارة مافيش طيارات حتوصل بعد كدة“.

وقال ”ملاذ“: ”يوم يخطفوكم يودوكم قبرص! حاسدكم أنا“.

وعلق ”MS“ بقوله: ”يا جماعه الطيارة دي رايحة القاهرة.. لو عايزيين جمعوا من بعض ونطلع على قبرص وانا هظبط مع السواق!“.

msr

وسخر ناشطون كثيرون بتعليقاتهم على صورة الخاطف مع الحزام الناسف، حيث قالت ”سهى مرزوق“: ”يامعلم حلوة الشاورما اللي لابسها، بس يا ترى ماحدا شم الريحة إلا لما صرتو بالسما؟“.

وعلق ”ظاهر أحمد“: ”والله أنا حاسس إنه برنامج جديد لرامز جلال“.

فيما كان الانتقاد كبيرا لأمن المطار في مصر، حيث علق ”نبيل حسن“: ”أين أمن المطار كيف دخل إلى الطيارة انتو لسه نائمين ده عار عليكوا“.

وتساءل ”عبدالمنعم القادمي“: ”ازاي عبر نقاط التفتيش واجهزة السونار؟“.

وعلق ”إيهاب علي“: ”مرور هذا الرجل من التفتيش بحزام ناسف يعنى التفتيش ده تفتيش ابن حميدو لا والله فتشنى فتش!!!“.

وحادثة اختطاف الطائرة المصرية تأتي بعد أشهر قليلة على سقوط الطائرة الروسية عقب إقلاعها من مصر في سيناء، والتي قتل جميع ركابها، وأدت إلى توتر العلاقات الروسية المصرية، وضرب السياحة في مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة