منوعات

اختطاف طفل إعلامية أردنية بارزة وتهريبه إلى الخارج
تاريخ النشر: 22 يوليو 2022 17:30 GMT
تاريخ التحديث: 22 يوليو 2022 20:10 GMT

اختطاف طفل إعلامية أردنية بارزة وتهريبه إلى الخارج

أعلنت الإعلامية الأردنية أحلام العجارمة المقيمة في تركيا، اليوم الجمعة، عن عودة ابنها الوليد، بعد اختطافه لنحو 3 أسابع من قبل عصابة لتهريب البشر وتهريبه إلى

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلنت الإعلامية الأردنية أحلام العجارمة المقيمة في تركيا، اليوم الجمعة، عن عودة ابنها الوليد، بعد اختطافه لنحو 3 أسابع من قبل عصابة لتهريب البشر وتهريبه إلى مدينة إدلب السورية.

وتسلمت ”أحلام“ طفلها عند معبر ”باب السلامة“ على الحدود السورية التركية، كما ظهر من تحديد المواقع على حساب ”إنستغرام“ الخاص بها الذي نشرت عليه مقطعًا للحظة تسلمها ابنها.

وكشفت ”أحلام“ عن تفاصيل واقعة اختطاف ابنها والمعاناة التي عاشتها خلال رحلة استعادته من خاطفيه، والدور الذي قامت به السلطات التركية، والسفارة الأردنية في تركيا، لحل المشكلة.

وقالت في تغريدة عبر حسابها على توتير، اليوم: ”من تاريخ 5/7/2022، أصعب أيام حياتي، انخطف ابني، وما شفته ولا سمعت صوته ولا بعرف هو وين.. 20 يومًا دون نوم، حسبي الله ونعم الوكيل.. وبعد تواصل مكثف مع السلطات التركية، علمت أن الوليد تم اختطافه وتهريبه عن طريق عصابة لتهريب البشر ونقله إلى مدينة إدلب السورية بطريقة عرضته لخطر الموت“.

وقالت في منشور آخر عبر حسابها على ”إنستغرام“: ”نتيجة للجهود التركية في الداخل والشمال السوري، استطعنا التعرّف على هوية الخاطفين والوصول إليهم، ثم معرفة الجهة التي نُقل إليها الوليد من قبل الخاطفين.

وأكملت: ”بفضل الله، وجهود السلطات التركية، والسفارة الأردنية، والجهات الأمنية، استعدت- بحمد الله- الوليد، لقد كانت لحظات الانتظار الطويلة على الحدود التركية السورية لرؤيته واحتضانه صعبة وقاسية للغاية، ولن تُمحى من ذاكرتي بسهولة“.

وختمت قائلة: ”أود أن أنتهز هذه الفرصة للتأكيد على حق الأطفال في الحماية من الاتجار بالبشر، أوقفوا هذا الاتجار، قلبي محروق على حالة ابني النفسية، يارب أنت كبير“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك