منوعات

وفاة طفل بريطاني بسبب "بالون هيليوم"
تاريخ النشر: 11 يوليو 2022 16:55 GMT
تاريخ التحديث: 11 يوليو 2022 18:30 GMT

وفاة طفل بريطاني بسبب "بالون هيليوم"

توفي طفل بريطاني بشكل مأساوي، بعد استخدامه بالون هيليوم على شكل ديناصور بنفس حجمه، وحاول ارتداءه لتخويف أصدقائه. وعُثر على كارلتون دوناجي البالغ من العمر 5

+A -A
المصدر: إرم نيوز

توفي طفل بريطاني بشكل مأساوي، بعد استخدامه بالون هيليوم على شكل ديناصور بنفس حجمه، وحاول ارتداءه لتخويف أصدقائه.

وعُثر على كارلتون دوناجي البالغ من العمر 5 أعوام على أرضية منزله في بلدة جيتسهيد شمالي إنجلترا مع بالون على شكل ديناصور فوق رأسه ورقبته.

وأفادت صحيفة ”مترو“ البريطانية، اليوم الإثنين، أن والدته ليزا (43 عاما) عثرت على جثة ابنها بعد أن ذهبت للاطمئنان عليه، لتأخره عندما ذهب لاستخدام المرحاض داخل حديقة عامة.

وقالت والدته: ”عندما دخلت المرحاض كان على الأرض والبالون فوق رأسه ورقبته“، مضيفة أنه كان بالون ديناصور بحجمه.

وتابعت: ”أعتقد أنه وضع نفسه في البالون ليكون ديناصورا ليخرج ويفاجئ أصدقاءه. سحبت البالون منه وصرخت، حملته للخارج لكني كنت أعلم أنه قد رحل، لم يكن مستجيبا، كانت عيناه مفتوحتين وكان شاحبا“.

وأشارت الصحيفة، إلى أن كارلتون حصل على الإنعاش القلبي الرئوي قبل نقله جوا إلى مستشفى رويال فيكتوريا في مدينة نيوكاسيل.

وأضافت الصحيفة، أن الصبي أمضى 6 أيام في العناية المركزة قبل أن يتم إطفاء جهاز التنفس الصناعي.

وقالت ليزا، إنها اشترت لكارلتون البالون الأخضر الضخم كهدية خلال نزهة سابقة مع والده كارل (35 عاما).

وأضافت: ”كان يحب الديناصورات كثيرا، وكان لديه الكثير من كتب الديناصورات والتنانين والكثير من ألعاب الديناصورات، لقد انهرت على العشب بعد أن حملته ولا بد أني صرخت وصرخت ولم أتوقف عن الصراخ، كنت مخدرة من الخوف والرعب“.

وأشارت إلى أنها رفضت ترك كارلتون عندما كان في العناية المركزة.

وأضافت ليزا: ”أتذكر استشاريا قال إنه كان في حالة سيئة حقا، سقطت وصدمت الأرض ولم أستطع النهوض، كنت أبكي واصرخ ابني الصغير ابني الصغير، كان الأمر مروعا للغاية وصادما لأني أدركت أني سافقده بهذه الطريقة المخيفة“.

وتابعت: ”بدأ يعاني من نوبات صرع وقال الأطباء إنه لم يعد بوسعهم فعل شيء لإنقاذه؛ لذلك تم إيقاف جهاز التنفس الصناعي، كنت أقرأ وأغني له، غسلت وجهه وأصابعه وشعره ووضعت الفازلين على شفتيه وتأكدت من نظافته، كان يحاول الاستمرار في القتال للبقاء على قيد الحياة، لكنني كنت أعلم أنه كان يقاتل بكمية بسيطة من الطاقة“.

وقالت ليزا للصحيفة: ”عرفت كأم أنني لن أعيده إلى المنزل، أنا شاكرة فقط لأنني أمضيت ستة أيام معه“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك