منوعات

بعد 10 أيام في البحر.. مفقودا أشخرة يرويان تفاصيل محنتهما‎‎
تاريخ النشر: 20 يونيو 2022 16:13 GMT
تاريخ التحديث: 20 يونيو 2022 17:45 GMT

بعد 10 أيام في البحر.. مفقودا أشخرة يرويان تفاصيل محنتهما‎‎

وصل الشابان العمانيان اللذان تم العثور عليهما بعد 10 أيام من فقدانهما في البحر، إلى ميناء كراتشي في باكستان، اليوم الإثنين، بعد أن جرفتهما التيارات المائية إلى

+A -A
المصدر: نسرين العبوش– إرم نيوز

وصل الشابان العمانيان اللذان تم العثور عليهما بعد 10 أيام من فقدانهما في البحر، إلى ميناء كراتشي في باكستان، اليوم الإثنين، بعد أن جرفتهما التيارات المائية إلى الحدود البحرية الباكستانية إثر تعطل محرك قاربهما قبل أن يتم العثور عليهما في البحر من قبل سفينة باكستانية.

وتوجه الشابان إلى مقر إقامة القنصل العماني في كراتشي، تمهيداً لعودتهما إلى السلطنة خلال الساعات القليلة المقبلة، وفق ما هو مقرر.

ووثقت إذاعة ”الوصال“ العمانية اللحظات الأولى لوصول الشابين اللذين تصدرا حديث النشطاء في السلطنة منذ إعلان فقدانهما في 9 حزيران/ يونيو الجاري، إثر تعطل مركبتهما في البحر حتى العثور عليهما.

وكشف الشابان اللذان يعملان في صيد الأسماك عن تفاصيل ما تعرضا له عقب إبحارهما بقاربهما، حيث قال أحدهما إنهما كانا عازمين ”أن يبحرا ليوم واحد لاصطياد السمك ويعودا في اليوم الثاني، إلا أن رحلتهما لم تجرِ كما خططا لها عقب أن تعطل قاربهما في البحر بالتزامن مع الظروف الجوية الصعبة“.

وأكد الصياد ويدعى علي، أن ”البحر حينها كان هائجاً، والرياح قوية ما دفعهم لرمي الأسماك التي اصطادوها في البحر والتي يقدَر وزنها بنحو 1500 كيلو“، موضحا أن ”الطعام الذي كان برفقتهما يكفي ليوم واحد فقط حيث إنهما لم يأكلا أي شيء طيلة أيام فقدهما، وأمضيا الأيام العشرة التي بقيا فيها في البحر على كمية الماء القليلة التي كانت بحوزتهما التي انتهت في اليوم العاشر رغم أنهما كانوا مقتصدين جداً بشربها“.

وأضاف بأنهما ”في اليوم العاشر شاهدا سفينة باكستانية واستغاثا بها، وتم إنقاذهما من قبل الصيادين الباكستانيين وبقيا برفقتهما لمدة يوم كامل، ثم تم استلامهما من قبل الأمن البحري في باكستان“.

وعقب استلام الشابين أجرى الأمن البحري الفحوصات الطبية اللازمة لهما، وتبين أنهما بصحة جيدة، ومن المرجح أن يتم نقلهما إلى سلطنة عمان عن طريق الطيران الباكستاني، وفق ما ذكره القنصل العماني في كراتشي محمد بن ناصر المبسلي.

والمفقودان هما من أبناء مدينة الأشخرة في ولاية جعلان بني بو علي ويعملان في صيد الأسماك.

وأعادت حادثة العثور على الشابين، الأمل بالعثور على العماني فوزي الرواحي، الذي توجه في نهاية أيار/مايو الماضي، إلى تركيا بقصد السياحة، وفقد هناك عقب سقوطه مطلع الشهر الجاري، بنهر شديد التدفق بمنطقة آيدر أثناء وقوفه على صخرة وسط النهر من أجل التقاط الصور.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك