منوعات

"شاحنة الموت" بإنجلترا.. أصابع الاتهام موجهة لعصابات "رؤوس الثعابين" الصينية
تاريخ النشر: 25 أكتوبر 2019 16:18 GMT
تاريخ التحديث: 25 أكتوبر 2019 16:18 GMT

"شاحنة الموت" بإنجلترا.. أصابع الاتهام موجهة لعصابات "رؤوس الثعابين" الصينية

تتجه شكوك الشرطة البريطانية أكثر فأكثر نحو العصابات الصينية المعروفة باسم "رؤوس الثعابين"، المتخصصة منذ سنوات في تهريب البشر، بضلوعها في مأساة الـ39 جثة المتحللة، التي عثر عليها داخل شاحنة تجميد بمقاطعة "ايسيكس" غير بعيد عن العاصمة لندن. ووجهت الوكالة الوطنية للجريمة في بريطانيا تحقيقاتها نحو تلك العصابات، حسب موقع "7/7"، منذُ اكتشاف أن جميع الضحايا يحملون الجنسية الصينية، وهم 31 رجلًا و 8 نساء. وتنحدر العصابات من مقاطعة "فوجيان" في الجنوب الشرقي من الصين، وتستغل الفقر المدقع للسكان وتعدهم بالجنة الأوروبية، ثم  تتولى تهريبهم بمقابل مادي باهظ قد يصل إلى 60 ألف يورو، بتنسيق مع أوساط إجرامية في القارة

+A -A
المصدر: أمينة بنيفو – إرم نيوز

تتجه شكوك الشرطة البريطانية أكثر فأكثر نحو العصابات الصينية المعروفة باسم ”رؤوس الثعابين“، المتخصصة منذ سنوات في تهريب البشر، بضلوعها في مأساة الـ39 جثة المتحللة، التي عثر عليها داخل شاحنة تجميد بمقاطعة ”ايسيكس“ غير بعيد عن العاصمة لندن.

ووجهت الوكالة الوطنية للجريمة في بريطانيا تحقيقاتها نحو تلك العصابات، حسب موقع ”7/7″، منذُ اكتشاف أن جميع الضحايا يحملون الجنسية الصينية، وهم 31 رجلًا و 8 نساء.

وتنحدر العصابات من مقاطعة ”فوجيان“ في الجنوب الشرقي من الصين، وتستغل الفقر المدقع للسكان وتعدهم بالجنة الأوروبية، ثم  تتولى تهريبهم بمقابل مادي باهظ قد يصل إلى 60 ألف يورو، بتنسيق مع أوساط إجرامية في القارة العجوز.

وتتولى تلك المجموعات السرية المنظمة جدًا عملية التهريب بالكامل، ابتداءً من جوازات السفر المزورة، مرورًا بالرشاوى ووسائل النقل غير القانونية، وصولًا إلى الوجهة المحددة، حيثُ يتولى رؤساء الفرق والمشغلون المحليون تشغيل المهاجرين غير الشرعيين بمقابل بخس، وأحيانًا بدون مقابل حتى يستوفوا ثمن الرحلة، وهذا ما يطلق عليه ”العبودية الحديثة“.

وأشهر اسم ارتبط بعصابات رؤوس الثعابين ”الأخت بينغ“ أو ”والدة كل رؤوس الثعابين“، وهي ألقاب تطلق على ”تشينغ تشوي بينغ“، المرأة التي أدارت بنجاح العديد من عمليات تهريب البشر بين ”هونغ كونغ“ و“نيويورك“ بين 1984 و 2000، إلى أن ألقي عليها القبض في ”هونغ كونغ“ وتم ترحيلها إلى الولايات المتحدة عام 2003، وبقيت خلف القضبان حتى فارقت الحياة عام 2014.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك