الجزائر تغلق ملعب المغني العالمي ”سولكينغ“ بسبب حادثة التدافع الجماهيري

الجزائر تغلق ملعب المغني العالمي ”سولكينغ“ بسبب حادثة التدافع الجماهيري

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

قررت السلطات الجزائرية، اليوم الجمعة، إغلاق ملعب 20 أوت لكرة القدم، وتوقيف مديره أيامًا؛ بعد فاجعة حفل المغني العالمي ”سولكينغ“، الذي أودى بحياة 5 متفرجين وإصابة 100 آخرين، في تدافع جماهيري مثير.

وأعلن رئيس بلدية ”بلوزداد“، محمد عمامرة، أن الإجراء المتخذ يأتي بسبب تداعيات سقوط باب الملعب، إثر حادث التدافع الجماهيري، مبرزًا أنه يجري ترميم الملعب قبل إعادة فتحه للجمهور.

وفي غضون ذلك، تستمر تحقيقات قضائية موسعة مع مسؤولين وأعوان أمن، يشتبه في ”مماطلتهم وتقصيرهم عن أداء الواجب المهني، المؤدي إلى الأحداث المأساوية“، إذ تم استدعاء رئيس بلدية بلوزداد، والمحافظ المنتدب للدائرة الإدارية.

وتسببت فاجعة ”سولكينغ“ في استقالة مدوية لوزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي، وإقالة مدير عام الأمن الوطني الجزائري عبدالقادر بوهذبة، وتوقيف مدير الديوان الفني الحكومي لحقوق المؤلف سامي الحسين بن الشيخ، بقرارات مفاجئة لرئيس البلاد المؤقت عبدالقادر بن صالح، شملت أيضًا فتح تحقيقات موسعة.

وخلفت الواقعة المثيرة جدلًا في الجزائر، وصل الأمر إلى حد المطالبة باعتقال كل مسؤول له علاقة بتنظيم حفل المغني العالمي ”سولكينغ“، بينما حمل آخرون أولياء الضحايا مسؤولية التدافع على بوابة الدخول، ولم يتوقف الأمر عند اتهام السلطة الحاكمة باستغلال الحفل سياسيًا للتغطية على ما يسمى ”فشلًا في ضبط لجنة الحوار والوساطة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com