بالفيديو.. رجل أمن تونسي يسحل طالبًا في الحرم الجامعي – إرم نيوز‬‎

بالفيديو.. رجل أمن تونسي يسحل طالبًا في الحرم الجامعي

بالفيديو.. رجل أمن تونسي يسحل طالبًا في الحرم الجامعي

المصدر: زينة بن بلقاسم- إرم نيوز

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الإثنين، مقطع فيديو لرجل أمن تونسي وهو يسحل طالبًا داخل المدرسة العليا لتقنيات الصحة بالعاصمة تونس، بينما كان الطالب ملقى على الأرض دون حركة.

وأثار مقطع الفيديو جدلًا واسعًا وغضبًا عارمًا في صفوف الطلبة، في حين أكد اتحاد الأساتذة الجامعيين والباحثين التونسيين، عبر صفحته الرسمية على ”فيسبوك“، اقتحام الوحدات الأمنية للمدرسة المذكورة لفضّ اعتصام سلمي ينفّذه الطلبة منذ أيام، وقيامهم بالاعتداء على الطلبة وإيقاف عدد منهم.

 وجاء هذا الفيديو ليؤجج الصّراع والتوتّر داخل الجامعات التونسية، التي يقول منتقدون إنها ”باتت تعيش وضعية خطيرة وصعبة في ظل غياب كلي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، التي عجزت عن إيجاد حلول جذرية لهذه المشاكل“.

وتعليقًا على هذه الحادثة، قال مستشار وزير التعليم العالي إدريس السايح، في تصريح لإعلام محلّي، إنه تم إيقاف عدد من الطلبة إثر تدخل أمني بالمدرسة العليا لتقنيات الصحة، مؤكدًا تدخل رئيس الجامعة لإطلاق سراحهم.

وعبر السايح عن أسف الوزارة بخصوص ما حصل، مؤكدًا أن ملابسات الحادثة غير واضحة إلى حد الآن بشكل رسمي بالنسبة للوزارة.

وأكد أن مدير المدرسة العليا قام بإعلام الأمن دون الوزارة ورئاسة الجامعة، بخصوص منع مجموعة من الطلبة الأعوان والإداريين والطلبة من دخول مقر المؤسسة الجامعية لإجراء الامتحان، رغم التوصل إلى اتفاق بخصوص رزنامة الامتحانات.

واحتدّت الأزمة خصوصًا منذ رفض وزارة التعليم العالي الاستجابة لمطالب اتحاد الأساتذة الجامعيين والباحثين التونسيين (إجابة)، الأمر الذي دفع الأخير إلى الامتناع عن تقديم الأعداد النهائية للطلبة أو تأطيرهم لمناقشة رسائل تخرجهم.

ودفع هذا الامتناع عددًا من الطلبة إلى الدخول في احتجاجات سلمية في عدد من الكليات والجامعات التونسية في مختلف محافظات البلاد، للسماح لهم بتقديم مشاريع التخرج ورسائل الدكتوراه.

ويؤكد آلاف الطلبة أنهم وجدوا أنفسهم أمام ”مصير مجهول“ بعد أن تم حرمانهم من إجراء امتحاناتهم ومناقشة بحوث تخرجهم، أمام صمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، حسب قولهم.

وبداية الشهر الجاري، شهدت كلية العلوم بمحافظة المنستير حادثًا مماثلًا، حيث اقتحمت الوحدات الأمنية الحرم الجامعي، وقامت بتوقيف 14 طالبًا بتهمة الاعتداء على أساتذة وعميد الكلية وتعطيل إجراء الامتحانات.

وعبّر كثيرون عن رفضهم القطعي لدخول الأمن إلى الحرم الجامعي والاعتداء على الطلبة، خصوصًا وأنه منذ ثورة يناير 2011 أصبح يحظر على الوحدات الأمنية الدخول إلى الجامعات التونسية إلا عند حالات الضرورة القصوى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com