ممرضة سعودية تكشف دوافع حرق سيارتها بالمدينة المنورة (فيديو)

ممرضة سعودية تكشف دوافع حرق سيارتها بالمدينة المنورة (فيديو)

المصدر: قحطان العبوش– إرم نيوز

كشفت ممرضة سعودية دوافع حرق سيارتها قبل يومين في المدينة المنورة، بعد جدل واسع حول الحادثة، والخشية من أن تكون مرتبطة بمعارضة السماح للنساء بقيادة السيارات، موضحة أن الجاني أقدم على فعلته بسبب خصومة بينهما.

ونقلت صحيفة ”عكاظ“ المحلية، اليوم الجمعة، عن الممرضة قولها، إنها ”تعرف الجاني جيدًا، وأبلغت الأجهزة الأمنية بذلك، ولا ترتبط بخصومة مع أحد إلا مع الشخص الذي تتهمه بالوقوف خلف الحادثة“.

وأوردت الصحيفة الحرفين الأولين من اسم الممرضة (هـ.ا) التي تعمل في أحد المراكز الصحية في المدينة المنورة، وقالت إن ”هناك قضية منظورة لدى الجهات الأمنية، إذ تقدمت بشكوى للشرطة والنيابة العامة“.

وأوضحت الممرضة، أنها تعيش وأسرتها في حالة قلق وخوف منذ وقوع الحادثة، وأنهم لا يخرجون من المنزل خشية تعرضهم للإيذاء على حد قولها، كما أن زوجها اضطر إلى إغلاق المعرض الذي يعمل فيه.

وأشارت إلى أنها أم لثلاثة أطفال، وظلت تقود سيارتها الخاصة التي ما زالت تدفع أقساطها، منذ السماح للنساء بالقيادة منتصف العام الماضي.

وكانت الممرضة قد نشرت عدة مقاطع فيديو وصور لسيارتها وقد شبت فيها النيران، وبعد إطفائها وقد التهمت النار كل شيء فيها تقريبًا، بينما كانت تصرخ باكيةً.

كما قالت في واحد من مقاطع الفيديو، إن من أقدم على حرق سيارتها أمام بيتها أراد أن تصل النيران إلى بيتها الذي تقطن فيه برفقة أولادها.

وأثارت الحادثة غضبًا واسعًا بين النشطاء السعوديين في مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مطالب بالتحقيق في الحادثة ومحاسبة الجاني.

 

وتثير حوادث حرق السيارات مخاوف من أن تكون دوافعها مرتبطة بمعارضة السماح للنساء بقيادة السيارات وليس لدوافع أخرى، فقرار السماح للنساء بقيادة السيارات تم تطبيقه منذ منتصف العام الماضي فقط بعد عقود من الحظر.

 

وسجلت السعودية أكثر من حادثة لحرق سيارات مملوكة لنساء لدوافع مختلفة بينها الاعتراض على قيادتهن للسيارة، وهو موقف كانت تتبناه شريحة كبيرة من السعوديين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com