مصر ترد على مزاعم فرنسية بشأن سقوط طائرة في البحر المتوسط

مصر ترد على مزاعم فرنسية بشأن سقوط طائرة في البحر المتوسط

المصدر: روميساء البنا-إرم نيوز

ردت السلطات المصرية رسميًا على مزاعم فرنسية وردت في تقرير أعده خبراء الحوادث الجوية، بتكليف من القضاء الفرنسي، عن أسباب سقوط طائرة مصر للطيران عام 2016 ومصرع ركابها في البحر المتوسط.

وأعلنت وزارة الطيران المصرية في بيان لها مساء أمس الأربعاء أن مصر تحرص على عدم الإدلاء بأي معلومات فنية تخص حادث سقوط طائرة مصر للطيران القادمة من فرنسا، نظرًا لإحالة التحقيق إلى النيابة العامة، كونها الجهة المنوط بها حاليًا التحقيق في الحادث، ويرجع إليها فيما يتعلق بهذا الشأن.

وذكر التقرير، الذي تناقلته وسائل إعلام فرنسية وأعده خبراء الحوادث الجوية، بتكليف من القضاء الفرنسي عن أسباب سقوط الطائرة، أنها كانت بحالة متردية وغير صالحة للطيران إلا بعد الصيانة.

وأضاف التقرير أنه وفقًا للوثيقة التي أمر بها قضاة التحقيق، فإن طائرة إيرباص A320 المصرية كان يجب ألا تقلع أبدًا، لأنها لم تكن مجهزة للطيران.

وقدم الخبراء مستندًا مكونًا من 70 صفحة، كشف عن أنه كان يجب فحص هذه الطائرة خلال الرحلات الأربع السابقة لها بعد العيوب المتكررة، التي لم يتم الإبلاغ عنها من قبل الطواقم.

يذكر أن مصر كانت قد أعلنت في 19 أيار/مايو عام 2016 عن سقوط طائرة تابعة لشركة مصر للطيران على متنها 66 شخصًا قادمة من باريس إلى القاهرة في البحر المتوسط، بعد أن اختفت عن شاشات الرادار عقب دخولها المجال الجوي المصري.

وفي كانون الأول/ديسمبر عام 2016 رجحت السلطات المصرية فرضية تعرض الطائرة لعمل إرهابي، وهو ما دفعها إلى إبلاغ النيابة العامة للتحقيق في الحادث ومعرفة التفاصيل الكاملة.

وذكرت لجنة التحقيق الرسمية أن تسجيلًا صوتيًا من أحد الصندوقين الأسودين للطائرة، كشف وجود حريق على متنها في الدقائق الأخيرة قبل تحطمها، فيما أظهر تحليل سابق لمسجل بيانات الطائرة وجود دخان في إحدى دورات المياه، وقمرة لأنظمة الطيران الإلكتروني، بينما أظهرت الصور الرادارية الخاصة بمسار الطائرة انحرافها يسارًا عن مسارها وقيامها بالدوران يمينًا لدورة كاملة قبل سقوطها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com