باحث يكشف أن الاصطدام بجبل جليدي لم يكن السبب المباشر لغرق ”تيتانك“ (صور)

باحث يكشف أن الاصطدام بجبل جليدي لم يكن السبب المباشر لغرق ”تيتانك“ (صور)

المصدر: محمد رضا - إرم نيوز

كشف كتاب صدر حديثًا، أن التزام ربان السفينة ”تيتانك“ باتباع بروتوكول البحرية بدقة، كان السبب وراء مقتل 1500 ممن كانوا على متنها.

جاء غرق السفينة ”تيتانك“ في شمال المحيط الأطلسي في 15 أبريل 1912، أثناء رحلتها الأولى من ساوثهامبتون إلى نيويورك، وأوقع المؤرخون اللوم على ارتطامها بالجدار الجليدي.

لكن الصحافي ”سينان مولوني“ مؤلف الكتاب، والذي بحث في الكارثة على مدار 30 عامًا، يعتقد أن هناك أسبابًا أخرى وراء غرق السفينة كالنقص في الوقود والحريق الذي نشب في مخزن الفحم، والذي سبب أضرارًا بالغة بهيكل السفينة، وكان من المفترض عدم إبحارها، بالإضافة إلى الاصطدام بالجدار الجليدي.

وتناول الكاتب بضع نظريات لها علاقة بالاصطدام بين جسمين متقابلين وجهًا لوجه، وأوضح كل السبل المتاحة لتفادي الاصطدام، حيث كانت هناك قاعدة معروفة بين ربان السفن، وهي أن توجيه السفينة ناحية اليمين يمكنها من تفادي الاصطدام الأمر الذي نفذه ربان السفينة، ولكن القاعدة التي تم تقديمها للسفن في خمسينيات القرن التاسع عشر لم تنجح مع الجبال الجليدية، حيث أدى ذلك إلى اصطدامها بجدار جليدي شق بدن السفينة وأدى إلى غرقها.

وكان من المفترض أن تنجح خطة توجيه السفينة ناحية اليمين، لكن توقع امتداد الجبل الجليدي تحت المياه لم يكن صحيحًا بالشكل الكافي، وكان الحل الوحيد هو محاولة دفع السفينة في عكس الاتجاه وبحلول الوقت الذي قام فيه طاقم السفينة بذلك كان الأوان قد فات.

وبعد بحث دقيق، توصل الكاتب إلى أن الحريق الذي نشب في مخزن الفحم، هو ما تسبب بأضرار جسيمة لبدن السفينة، حيث كانت السفينة مشتعلة منذ مغادرتها حوض بناء السفن في بلفاست، ثم بعد ذلك ارتطمت بالجبل الجليدي في نفس الموضع المتضرر جرّاء الحريق، حيث أضعف الحريق هيكل السفينة ما جعل الارتطام الذي بدا بسيطًا يتحول إلى كارثة لا يمكن تصورها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com