السجن المؤبّد لـ16 شرطيًا هنديًا أدينوا في مجزرة بحقّ المسلمين – إرم نيوز‬‎

السجن المؤبّد لـ16 شرطيًا هنديًا أدينوا في مجزرة بحقّ المسلمين

السجن المؤبّد لـ16 شرطيًا هنديًا أدينوا في مجزرة بحقّ المسلمين
The Supreme Court of India in New Delhi on Sept 1, 2014. The government Monday told the Supreme Court that they stood by its verdict holding allocation of coal blocks since 1993 as illegal, and was ready to auction these blocks if they are cancelled but sought exceptions for some mines which were operational.. (Photo: IANS)

المصدر: ا ف ب

حكمت محكمة هندية، الأربعاء، بالسجن المؤبّد على 16 شرطيًا أدينوا بتنفيذ مجزرة راح ضحيّتها عشرات المسلمين عام 1987، خلال فترة من الاضطرابات الدينية في شمال البلاد.

وأدين الشرطيون بقتل 42 رجلًا، في واحدة من أسوأ المجازر التي شهدتها فترة التوتر تلك بين الهندوس والمسلمين حول موقع ديني في أيودهيا، بولاية أوتار براديش شمال البلاد.

وكان الهندوس بقيادة مسؤولين قوميين يؤكّدون في تلك الفترة أنّ مسجدًا كان قائمًا في موقع معبد قديم للإله ”رام“ الهندوسي، وتسبّب الخلاف بالكثير من الصدامات بين المسلمين والهندوس بين 1980 و1990، كما أنّه لا يزال مسألة حسّاسة إلى اليوم.

وفي هذا السياق، قام 16 من عناصر قوة خاصة في شرطة أوتار براديش، جميعهم اليوم متقاعدون، بتنفيذ ”مجزرة متعمّدة بحقّ أشخاص عزّل لا يحملون سلاحًا“، بحسب المحكمة العليا في نيودلهي التي أدانتهم.

وأظهرت صور عرضت على المحكمة رجالًا مسلمين راكعين في الصف، فيما يقوم شرطيّون بتصويب أسلحتهم إليهم. وأدّت الاضطرابات حول موقع أيودهيا إلى سقوط حوالي 350 قتيلًا عام 1987.

وقام هندوس متطرّفون عام 1992 بهدم مسجد أيودهيا، ما أثار أعمال شغب واضطرابات بين المسلمين والهندوس أوقعت أكثر من ألفي قتيل.

وفي 2002، أدّى إحراق قطار من الحجاج الهندوس العائدين من أيودهيا إلى نشوب اضطرابات في ولاية غوجارات غرب البلاد، التي كان يديرها آنذاك رئيس الوزراء الحالي ناريندرا مودي، وأوقعت أعمال العنف أكثر من ألف قتيل.

وتطلب مجموعات هندوسية من المحكمة العليا أن تسمح لها ببناء معبد للإله رام في موقع المسجد المهدّم، وقد أرجئت الجلسة إلى كانون الثاني/يناير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com