شقيق ضحايا حريق بني ياس بالإمارات يروي آخر لحظات العائلة قبل الحريق – إرم نيوز‬‎

شقيق ضحايا حريق بني ياس بالإمارات يروي آخر لحظات العائلة قبل الحريق

شقيق ضحايا حريق بني ياس بالإمارات يروي آخر لحظات العائلة قبل الحريق

المصدر: فريق التحرير

كشف ثاني الكثيري أحد أفراد أسرة البديوي الكثيري، التي تعرضت لحادثة حريق في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أن شقيقه الأصغر عبدالله، أحد الناجين من الحادث، هو أول من انتبه لوقوع الحريق، وتمكن من إنقاذ والدته (70 سنة)، وشقيقته من الموت، عندما أيقظهما من النوم في غرفتهما في الطابق الأرضي.

وبحسب صحيفة ”الإمارات اليوم“، أوضح ثاني أن حادثة الحريق وقعت فجرًا في منزل العائلة، وأدت إلى وفاة شقيقته وأبنائها الثلاثة، وزوجة أخيه عبدالله وابنتها، واثنتين من أبناء شقيقه علي، مبينًا أن البيت مكون من 3 طوابق، حيث تقطن والدته وشقيقته في الطابق الأرضي ترافقهما ممرضة، فيما يقطن شقيقه الثاني عبدالله في الطابق الثاني مع زوجته وأطفاله، إضافة إلى شقيقته و3 من أولادها (ولدان وبنت)، فيما يقطن في الطابق الثالث شقيقه علي وبناته الخمسة.

وكشف أن الحريق وقع في غرفة جانبية في الطابق الأرضي، وتنبه إليه شقيقه عبدالله في الطابق الثاني، الذي هب مسرعًا ليوقظ زوجته وأبناءه وشقيقته، ثم هرول إلى الطابق الأرضي، وقام بكسر شباك الغرفة التي تقطن فيها الوالدة وشقيقته، وقام بإخراجهما بمساعدة الجيران إلى الخارج، ولم تتمكن زوجته وابنته وشقيقته الأخرى وأولادها من اللحاق به بسبب شدة النيران والدخان المتصاعد منها.

وأضاف أن زوجة أخيه علي وبناتها الخمسة كن نائمات في الطابق الثالث، وانتبهت الأم إلى الحريق، فأيقظت بناتها واقتربن من النافذة المطلة على الشارع، للاستغاثة، لكن توفيت ابنتان من الخمسة، فيما نجت الأم وتم نقلها إلى المستشفى لإخراج ثاني أكسيد الكربون من رئتيها وإنقاذها وحالتها مستقرة، وحالة باقي البنات مستقرة.

وقال إنه يقطن في البيت المجاور، واستيقظ على صوت الجيران وابنته التي نبهته إلى وقوع الحريق، فيما كان شقيقه علي في صلاة الفجر.

يذكر أن الحريق الذي راح ضحيته 8 أفراد من عائلة البديوي الكثيري، وقع فجر الأربعاء في منطقة بني ياس في أبوظبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com