انتحار طفلة إيرانية وسط تحذيرات من تزايد الظاهرة (صورة)

انتحار طفلة إيرانية وسط تحذيرات من تزايد الظاهرة (صورة)

المصدر: إرم نيوز

أقدمت طفلة لا يتجاوز عمرها 15 عامًا، على الانتحار، اليوم السبت، في مدينة سنندج التابعة لمحافظة كردستان الواقعة غرب إيران، بحسب ما أفادت مواقع إخبارية.

وذكر موقع “آمد نيوز” التابع للمعارضة عبر قناته على “تلغرام”، أن “فتاة صغيرة أقدمت صباح اليوم على الانتحار في مدينة سنندج بعدما ربطت رقبتها بالوشاح الذي كانت تستخدمه”، مشيرًا إلى أن “الطفلة خرجت من منزلها وانتحرت في أحد المنتزهات القريبة”.

وفي 10 من أيلول/سبتمبر الجاري، والذي يصادف اليوم العالمي لمكافحة الانتحار بالعالم، أقدم صبي يبلغ من العمر 16عامًا على الانتحار بعدما طلب من والده مبلغًا من المال، لكن الوالد أبلغه بعدم قدرته على تلبية الطلب.

وقال موقع “إيران واير” في تقرير له عن حالات الانتحار، إن “الصبي أقدم على الانتحار ورمى نفسه من أحد الجسور في شارع بروجردي وسط العاصمة طهران، أمام أعين شقيقته”.

وقال “محمد مهدي تندجويان”، نائب مدير شؤون الشباب بوزارة الشباب والرياضة الإيرانية، إن بلاده شهدت خلال العام الماضي 4 آلاف و992 حالة انتحار.

وأوضح تندجويان، في تصريحات صحفية، أنه “مقارنة بالعام الماضي، ارتفع هذا الرقم إلى 972 شخصًا، حيث إن ثلثي الأرقام من عمليات الانتحار تقدم عليها النساء”.

وأضاف المسؤول الإيراني أنه “خلال السنوات الأخيرة، ارتفعت معدلات الانتحار بين الأطفال دون سن 17 عامًا، حيث تم الإبلاغ عن 212 حالة وفاة عن طريق الانتخار في مرحلة المراهقة”.

وفي الوقت نفسه، أكد أن “محافظات إيلام وجيلان وطهران وخوزستان تعيش حالة حرجة بسبب معدلات الانتحار”، مؤكدًا أن “العاصمة طهران لديها أعلى معدلات الانتحار، كما أن الوضع في خوزستان سيئ أيضًا”.

وفي سياق متصل، أفاد رضا رفيعي، مدير الطوارئ الطبية في محافظة خوزستان جنوب إيران، بأنه “يتم الإبلاغ عن 5 إلى 6 حالات انتحار أسبوعيًا في الإقليم”.

وقالت منظمة الصحة العالمية، الإثنين الماضي، في اليوم العالمي لمكافحة الانتحار، إن “معدلات الانتحار في إيران، وخاصة بين الأطفال والمراهقين، تتزايد كل يوم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع